ضمن فعاليات الجولة 31 من منافسات ​الدوري الايطالي​ " الكالتشيو "، تمكن نادي ​ليتشي​ من القضاء على حلم ​لاتسيو​ بمواصلة مطاردة المتصدر ​يوفنتوس​ بعد ان قاده الى الهزيمة وبواقع 1-2 وقدم لاعبو ليتشي اداء كبير وبهذا الفوز نجحوا في الخروج من المركز الـ18 وتركه لجنوى مؤقتاً فيما تلقت آمال النسور ضربة كبيرة بعد الخسارة.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة حيث نجح ليتشي بخطف هدف التقدم عبر ماركو مانكوسو في الدقيقة الثانية ولكن سرعان ما الغى حكم اللقاء الهدف بعد مراجعة تقنية الفيديو بعد وجود لمسة يد، وفي الدقيقة 5 تمكن نجم لاتسيو فيليبي كايسيدو من خطف هدف التقدم للنسور وهذا الهدف منح لاعبو المدرب سيموني انزاغي اريحية كبيرة حيث سيطروا اكثر على مجريات اللقاء وتصدى حارس ليتشي غابرييل لمحاولة خطيرة من تشيرو ايموبيلي ليحرمه من هدف محقق، وفي الدقيقة 30 تمكن خوما باباكار من معادلة النتيجة لليتشي بعد تمريرة حاسمة من فيليبو فالكاو وقبل نهاية هذا الشوط تحصل ليتشي على ضربة جزاء وفشل ماركو مانكوسو في ترجمتها بنجاح ليسدد الكرة بقوة فوق العارضة لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

ومع بداية الشوط الثاني اجرى مدرب لاتسيو تبديلات سريعة حيث ادخل كل من لويس فيليبي وسيرغي ميلينكوفيتش سافيتش وجوردان لوكاكو في محاولة لتحسين المردود الهجومي لفريقه وبعكس مجريات اللعب تمكن فابيو لوتشيوني من منح ليتشي هدف التقدم في الدقيقة 47 بعد تمريرة حاسمة من ريكاردو سابونارا، وبعدها حاول لاعبو النسور الضغط على مرمى الخصم ولكن التكتل الدفاعي للاعبي ليتشي صعّب من مهمة ابناء المدرب انزاغي وبعدها اهدر لاعب لاتسيو باتريك غابارون فرصة خطرة امام المرمى بعد تسديدة قوية تصدى لها دفاع ليتشي ورمى المدرب انزاغي جميع اوراقه الهجومية في محاول العودة الى اجواء اللقاء، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تصدى حارس لاتسيو توماس ستراكوشا لمحاولة خطيرة من نجم ليتشي ماركو مانكوسو وبعدها كثّف لاعبو النسور ضغطهم ولكن محاولاتهم باءت بالفشل ليخفقوا في خطف هدف التعادل ولتنتهي المباراة بفوز ليتشي وبواقع 2-1.