شدّد لاعب نادي ​الصفاء​، ​مصطفى قانصو​، على أهمية الدورة التنشيطية التي قرّر البدء بها ​الاتحاد اللبناني لكرة القدم​ نهاية شهر تموز الحالي، بعد فترة طويلة من التوقف، تمهيدا لعودة بطولة الدوري إنطلاقا مع موسم 2020-2021 في شهر أيلول.

وكان الإتحاد اللبناني لكرة القدم، قد إتخذ قرارا بإلغاء موسم 2019-2020، بعد توقف البطولات في شهر تشرين الأول بسبب الأزمة الإقتصادية التي دخل بها البلد بالتزامن مع الإحتجاجات الشعبية، وصولا إلى أزمة فيروس كورونا.

وفي مقابلة مع صحيفة "السبورت" الإلكترونية، قال قانصو: "بالتأكيد البطولة التنشيطية التي فرضها الاتحاد اللبناني على الأندية مهمة جدا، مهم جدا أن تعود الحياة إلى الملاعب بعد فترة التوقف الطويلة، ستكون مهمة أيضا كي تتمكن الأندية من الإستعداد والتحضير للموسم الجديد".

وأضاف قانصو: "آمل أن لا نواجه تأجيلا آخرا للمسابقات المحلية في لبنان، فهناك الكثير من اللاعبين الذين يعتمدون على كرة القدم كمصدر رزق لهم، بصرف النظر عن أننا نحب كرة القدم ونجد الحياة صعبة من دونها".

وعن مدى تأثر اللاعبين المحليين بفترة الإيقاف قال قانصو: "اللاعب عندما يغيب لأسبوع عن الملاعب يتأثر، كيف إذا غاب لعدّة أشهر، ذهنيا أيضا صعبة جدا على اللاعب أن يغيب عن الحياة الرياضية لكل هذه المدّة، وأتصور أنه بعد عودة الدوري، سيظهر بشكل واضح مدى تراجع ​الدوري اللبناني​ ومستوى اللاعبين لأن ما حصل ليس بالأمر السّهل".

وعن الوضع العام في نادي الصفاء، قال قانصو: "صحيح أن نادي الصفاء يعيش أزمة، لكن هذه الأزمة يعيشها الجميع في البلد، لا نخفي على أحد أن اللاعبين يشعرون بالإشمئزاز، مع توقف الدوري توقف دفع الرواتب".

وإستدرك: "لكن رغم كل الصعوبات التي يمر بها الصفاء، يبقى رقما صعبا في كرة القدم اللبنانية، ويستطيع المنافسة تحت أي ظرف كان، نحن نمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين الأجانب، وآمل أن يكون لنا بصمة في الموسم المقبل".

وردا على سؤال حول اللاعب الذي يعتبره قدوته محليا، أجاب: "بالتأكيد ​محمد حيدر​".

وختم قانصو عن مستقبله: "افكر فقط بالصفاء، انا حاليا لاعب لهذا الفريق ولا افكر باي وجهة اخرى، اريد المساهمة بعودة الصفاء للسكة الصحيحة".