يوم كروي حافل شهد العديد من المباريات المثيرة والتي كان لا بد من أن تشهد العديد من الحالات التحكيمية الهامة والمثيرة للجدل. في هذا التقرير سنستعرض بعض الحالات التحكيمية في مبارتي الغريمين ريال مدريد و​برشلونة​ ونتناولها من وجهة نظر تحكيمية بحتة.

· أتلتيك بلباو 0-1 ريال مدريد ( المرحلة 34 من الدوري الإسباني / الحكم الإسباني خوسيه غونزاليز ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 70 حيث حصل احتكاك بين مدافع أتلتيك بلباو داني غارسيا وظهير ريال مدريد مارسيلو، لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب معتبرا أن الإحتكاك طبيعي غير أن حكم تقنية الفيديو طلب من الحكم مراجعة اللقطة فغارسيا قام بدهس واضح على قدم مارسيلو وبالتالي ريال مدريد استحق ركلة جزاء ليقوم الحكم بمراجعة اللقطة بناءا على نصيحة حكم تقنية الفيديو ويحتسب ركلة جزاء لمصلحة الريال وينذر داني غارسيا بداعي التهور.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 75، حيث طالب أتلتيك بلباو بركلة جزاء بعد دهس قام به مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس على قدم لاعب أتلتيك بيلباو داني غارسيا. داني غارسيا كان في موقف متسلل لكن هذا لا يقدم ولا يؤخر فالوجود في موقف متسلل ليس مخالفة إن لم يشارك في اللعب أو يتداخل مع منافس لكن السؤال هنا، هل دهس راموس على قدم غارسيا هو مخالفة ؟ الجواب لا والدهس كان بطريقة غير مقصودة فراموس فقد توازنه وبالتالي لم يعد يتحكم بطريقة نزول جسده نحو الأرض وبالتالي حاول تثبيت قدميه على الأرض لاستعادة التوازن، من سوء حظه أن غارسيا كان خلفه وبالتالي لم يقصد راموس دهس غارسيا ولا تعمد ذلك وهذا احتكاك غير مقصود وبالتالي لا وجود للمخالفة وقرار الحكم بعدم احتساب أي شيئ هو القرار الصحيح.

· ​فياريال​ 1-4 برشلونة ( المرحلة 34 من الدوري الإسباني / الحكم الدولي الإسباني كارلوس غراندي ):

1. المباراة شهدت حالة وحيدة وذلك عند الدقيقة 70 حيث سجل ليونيل ميسي هدفا لمصلحة فريقه. ميسي طبعا لم يكن في موقف متسلل لكن بالعودة لبداية الهجمة كان فيدال متسللا بسنتيمترات قليلة والحكم المساعد الثاني لم ينتبه لذلك واستمرت اللعبة لينجح ميسي في إنهاء الهجمة داخل الشباك. هنا كان لزوما على حكم تقنية الفيديو أن يتدخل ويراجع اللقطة لير بأن فيدال استفاد في بداية الهجمة من موقفه المتسلل وبالتالي الهدف لا يجب أن يحتسب وهذا ما طلبه من حكم اللقاء الذي رفض هدف ميسي بداعي التسلل وقراره صحيح.