حقق ​برشلونة​ فوزا هاما على ​فياريال​ 4-1 وذلك في المباراة التي جرت على دي لا سيراميكا.

المدير الفني لبرشلونة كيكي ​سيتيين​ لعب المباراة بالرسم التكتيكي 4-3-1-2 مع الثنائي ​غريزمان​ وسواريز في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لفياريال خافيير كاليخا بالرسم التكتيكي 4-4-2 مع الثنائي ألكاسير ومورينو في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المباراة بدأت بإيقاع سريع ولعب مفتوح من كلا الطرفين حيث حاول كل فريق مباغتة الآخر خاصة برشلونة الذي اعتمد على الضغط العالي في مناطق فياريال ليتقدم برشلونة بشكل سريع عبر هدف عكسي من لاعب فياريال باو توريس عند الدقيقة الثالثة.

واستمرت المحاولات الهجومية من كلا الطرفين حيث اعتمد فياريال على النقل السريع للكرة والوصول لمنطقة جزاء برشلونة بأقل عدد ممكن من التمريرات لينجح في الدقيقة 14 من تعديل النتيجة عبر مورينو. لكن برشلونة استمر في فرض سيطرته على منطقة اوسط الملعب والإعتماد على ليونيل ميسي في التحرك الهجومي من العمق.

ولم يخيّب الاخير الامال فقام بما عليه واهدى لويس سواريز كرة هدف التقدم عند الدقيقة 20.

وتعرض فياريال لضربة بعد إصابة مهاجمه باكو ألكاسير ودخول باكا مكانه.

وعلى الرغم من الفرص العديدة التي لاحت لفياريال واضاعها اللاعبون تمكن برشلونة من ممارسة هوايته في الاستحواذ على الكرة بنسبة 72 % ، فيما واصل ميسي تألقه ومنح كرة انطوان غريزمان كرة الهدف الثالث للفريق الكتالوني.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، حاول مدرب فياريال تعديل شكل الفريق فأخرج إيبورا ومورينو وأدخل سوريانو وغوميز لتنشيط العمل الهجومي ثم أخرج كازورلا مدخلا تريغيروس لإعطاء زخم أكبر للجهة اليسرى لكن الأمور استمرت في مصلحة برشلونة مع ظهور الفراغات في خط وسط فياريال نتيجة حماسته للهجوم.

ومع اضاعة برشلونة فرص تعزيز التقدم اجرى كيكي سيتيين تعديلات عدة بويغ وراكيتيتش مكان سواريز ليزداد الضغط على لاعبي قبل ان يلغي الحكم هدفا لميسي بداعي التسلل ليختتم انسو فاتي مهرجان الاهداف بهدف رابع

ملاحظات عامة:

بعدما سرت أقاويل كثيرة حول رغبته في الرحيل عن الفريق، ظهر ليونيل ميسي بشكل مميز للغاية في ليلة الإنقضاض على فياريال، حيث كان كما العادة دينامو الحركة الهجومية للبرسا. ورغم أنه لم يسجل لكنه مرر كرتين إلى زملائه وهذا عكس القوة الذهنية لميسي الذي لم يتأثر بكل ما كتب ويكتب عنه بل رد في أرض الملعب وأهدى برشلونة فوزا حافظ من خلاله على آماله في اللحاق بريال مدريد في الصدارة.

2. حاول مدرب فياريال لعب مباراة وفق مبدأ الند للند مع برشلونة ورغم أن الأمور سارت كما يجب في أول ربع ساعة لكنها باتت صعبة في مسألة الإستمرارية، ففتح الدفاع أمام فريق بحجم برشلونة كلفه تلقي الهدف تلو الآخر.

وبكل أمانة رغم النتائج المبهرة التي حققها الفريق في الفترة الأخيرة، بدا مفككا امام برشلونة وهو ما عكسته نسبة استحواذ الفريق على الكرة، كما أن سياسة إضرب واهرب الهجومية لم تكن فعالة بسبب غياب القدرة على الإستلام في العمق الدفاعي لبرشلونة ما جعل خسارة "الغواصات" الصفراء لهذه المباراة مستحقة.