ضمن فعاليات الجولة 33 من منافسات ​الدوري الانكليزي​ الممتاز " البريمرليغ"، حقق نادي ​مانشستر يونايتد​ فوزاً مستحقاً امام ​بورنموث​ وبواقع 5-2 في مباراة تسيّدها مايسون غرينوود بتسجيله ثنائية في اللقاء وبهذا الفوز خطف اليونايتد المركز الرابع مؤقتاً من البلوز تشيلسي فيما واصل بورنموث تواجده في المركز الـ19.

وكان الشوط الاول نارياً وقوياً بين الجانبين واهدر اللاعب البرتغالي برونو فيرنانديز فرصة خطرة امام مرمى الخصم بعد تسديدة علّت العارضة وشهدت الدقيقة 15 هدف رابع من بورنموث سجله جونيور ستانيسلاس بطريقة رائعة بعد تجاوز مميز للمدافع هاري ماكغواير، وبعدها ضغط لاعبو اليونايتد بقوة وتصدى الحارس آرون رامسدال لمحاولة خطيرة من ماركوس راشفورد وفي الدقيقة 29 تمكن مايسون غرينوود من خطف هدف التعادل للشياطين الحمر بعد تمريرة ساحرة من برونو فيرنانديز وشهدت الدقيقة 34 ضربة جزاء لليونايتد منحها حكم اللقاء بعد لمسة يد على المدافع آدم سميث وتمكن راشفورد من خطف هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 35، وبعدها سجل لاعب بورنموث ديفيد بروكس هدف التعادل لفريقه ولكن الحكم الغاء بداعي التسلل وفي الدقيقة 45 تمكن انطوني مارسيال من خطف هدف ثالث لفريقه بعد تسديدة رائعة لينتهي هذا الشوط بتقدم الشياطين الحمر وبواقع 3-1.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة سريعة من قبل لاعبي بورنموث وتصدى الحارس ديفيد دي خيا لمحاولة خطيرة من لويس كوك وبعدها منح حكم اللقاء ضربة جزاء لبورنموث بعد مراجعة تقنية الفيديوعلى اثر ارتطام الكرة بيد المدافع اريك بايلي وتمكن جوشوا كينغ من ترجمتها بنجاح وتقليص الفارق في الدقيقة 49، وفي الدقيقة 54 تمكن غرينوود من خطف هدف رائع للشياطين الحمر بعد تسديدة جميلة سكنت شباك الحارس رامسديل وفي الدقيقة 59 تمكن البرتغالي فيرنانديز من خطف هدف خامس لفريقه بعد ضربة حرة رائعة وبعدها لجأ مدرب بورنموث الى اجراء التبديلات في صفوف فريقه من اجل تحسين المردود اكثر في ظل تفوق لاعبي اليونايتد وخوفاً من نتيجة أثقل، وفي الدقائق الـ15 الأخيرة اجرى مدربي الفريقين تبديلاتهم المتوفرة ونجح لاعبو اليونايتد من تهدئة وتيرة اللعب في ظل ضياع ابناء المدرب ادي هوي لينجح الشياطين الحمر في انهاء اللقاء لصالحهم وبواقع 5-2.

وفي مباراة اخرى، تمكن نادي ليستر سيتي من تعزيز مركزه الثالث بفوز مهم امام كريستال بالاس وبواقع 3-0 وسجل اهداف الفريق الفائز كل من كيليشي أيا ناتشو في الدقيقة 49 بعد تمريرة حاسمة من يوري تيليمانس قبل ان يخطف جايمي فاردي الهدف الثاني والثالث لفريقه في الدقيقتين 77 و94 وبهذه الخسارة واصل كريستال بالاس تواجده في المركز الـ13.