ضمن فعاليات الجولة 32 من منافسات ​الدوري الانكليزي​ الممتاز " البريمرليغ "، بعد جولة الشرف التي قدمها لاعبو مانشستر سيتي للبطل ​ليفربول​ فاجا السيتزن خصمه الريدز واكتسحه وبواقع 4-0 على ارضية ملعب استاد الاتحاد وقدم ابناء المدرب غوارديولا اداء مميز هجومياً في ظل اداء باهت من قبل ابناء المدرب يورغن كلوب وبهذا الفوز عزز السيتي مركزه الثاني في جدول الترتيب .

وفي الشوط الاول قدم لاعبو السيتي اداء هجومي مميز حيث نجحوا في الضغط بقوة على مرمى الريدز والغى حكم اللقاء هدف لغابرييل خيسوس بداعي التسلل وبدوره تحصّل لاعبو ليفربول على بعض المحاولات الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم حيث اهدر محمد صلاح فرصة ذهبية لمنح فريقه التقدم بعد تسديدة جانبت القائم، وشهدت الدقيقة 24 منح حكم اللقاء ضربة جزاء للسيتي بعد خطأ من المدافع جو غوميز ونجح كيفين دي بروين في ترجمتها بنجاح في الدقيقة 25 وبعدها انفرد غابرييل خيسوس بالحارس اليسون بيكير ولكن تسديدة البرازيلي مرت بمحاذاة القائم وفي الدقيقة 35 تمكن رحيم سترلينغ من خطف هدف ثاني لفريقه بعد تمريرة حاسمة من قبل فودين، وبعدها هدأ ابناء المدرب بيب غوارديولا من ضغطهم ورغم ذلك فشل لاعبو ليفربول من القيام بأي ردة ردة فعل تذكر قبل ان ينجح فيل فويدن من خطف هدف ثالث للسيتزن في الدقيقة 45 بعد تمريرة حاسمة من دي بروين لينتهي هذا الشوط بتقدم مانشستر سيتي وبواقع 3-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو السيتي ضغطهم وتفوقهم الكبير في ارضية الملعب ولاحت لابناء المدرب غوارديولا بعض الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم امام المرمى وبدوره كان للاعبي الليفر بعض الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم ليفشل ابناء المدرب كلوب في استغلال الفرص التي سنحت لهم، وتحصّل ترانت الكساندر ارنولد على ضربة حرة ولكنه سددها بمحاذاة القائم، وبعدها لجأ مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهما وشهدت الدقيقة 66 هدف عكسي من اللاعب اليكس اوكسلايد تشامبرلين في مرمى فريقه ليتأزم وضع لاعبي ليفربول بشكل كبير في ظل تفوق واريحية اكبر للاعبي السيتزن، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول الفريقان تسجيل اهداف الا ان مجهودهما لم يفلح بالرغم من هدف محرز الذي الغاه الحكم لتنتهي المباراة 4 - 0 للسيتي.