انتهى اللقاء الذي جمع بين نادي ​برشلونة​ ونادي ​اتلتيكو مدريد​ الاسباني بنتيجة التعادل 2-2 في مباراة اقيمت على ملعب الكامب نو ضمن اطار منافسات الجولة 33 من ​الدوري الاسباني​ ليتابع الفريق الكتالوني خسارته للنقاط، ويبتعد خطوة جديدة عن صراع الصدارة مع الريال الذي سيلعب بدوره نهار الخميس القادم مباراة قوية امام خيتافي وفي حال الفوز بصبح الفارق بينه وبين البرسا 4 نقاط.

المباراة كانت شيقة بين الطرفين واولى التسديدات على المرمى كانت لاصحاب الارض عبر اللاعب سواريز في الدقيقة الثانية من اللقاء الا ان الكرة جاءت بين يدي حارس أتلتيكو مدريد أوبلاك.

وتوالت الهجمات وتوزعت بين الفريقين الا ان جاءت الدقيقة 11 حيث تقدم ميسي لتنفيذ ركلة ركنية ونجح من خلالها منح هدف التقدم للبرسا بعد ان اصطدمت الكرة بأقدام دييغو ​كوستا​ مهاجم أتلتيكو مدريد ودخلت بالخطأ في مرمى فريقه.

وبعد الهدف بدقائق اي في الدقيقة 15 تحصل اتلتيكو مدريد على ركلة جزاء سددها دييغو كوستا الا ان حارس البرسا مارك اندريه تير ​شتيغن​ تصدى لها ببراعة، ولكن تدخل حكم تقنية الفيديو وطلب من الحكم الرئيسي في اعادة ركلة الجزاء، وأشهار البطاقة الصفراء في وجه الحارس لتقدمه عن خط المرمى قبل تسديد كوستا للكرة، ليعود وينفذ ​ساؤول​ نيغويز ركلة الجزاء المعادة، وينجح في تسجيلها ببراعة على يسار حارس برشلونة في الدقيقة 19، وسط اعتراضات كبيرة من الفريق الكتالوني، لينتهي بعدها الشوط الاول بالتعادل الايجابي 1-1.

ومع بداية الشوط الثاني، احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لبرشلونة نفذها ليونيل ميسي مسددا اياها في منتصف المرمى بالدقيقة 50 ليحتفل مع زملائه في الفريق بتسجيله هدفه رقم 700 بقميص البلوغرانا، ولكن فرحة البرسا لم تدم طويلا حيث تحصل اتلتيكو على ركلة جزاء ثانية في الدقيقة 62 نجح ساؤول في وضعها في الشباك رغم ان الكرة لمست يد الحارس الالماني قبل ان تعلن عن هدف التعادل لاتلتيكو.

وبعد هدف التعادل تحصل برشلونة على عدة فرص لتحقيق الفوز الا انها اهدرت جمعها وكذلك من ناحية اتلتيكو لتنتهي المباراة بالتعادل ويحصل كل فريق على نقطة وحيدة.

وبهذا التعادل رفع برشلونة رصيده إلى 70 نقطة في المركز الثاني، ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 59 نقطة في المركز الثالث بجدول ترتيب الليغا.