عادت عجلة ​الدوري الايطالي​ للدوران من جديد بعد توقّف دام لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا، فبعد مساعٍ كبيرة قام بها ​الإتحاد الإيطالي​ والحكومة الايطالية لإعادة النشاط الكروي، نجح المعنيّون بوضع خطة صحية تسمح بإكمال الموسم الحالي الذي يشهد منافسة مُحتدمة على لقب السكوديتو، بين يوفنتوس ولاتسيو والإنتر، والبداية كانت مع مباريات كأس إيطاليا، حيث نجح نابولي بنيل اللقب بفوزه على يوفنتوس في المباراة النهائية.

صحيح أن غياب الجماهير أفقد المباريات رونقا خاصا، لكن إيطاليا كانت بأمسّ الحاجة لكرة القدم، بعد الغيمة السوداء التي مرّت عليها، هذا ما أكده لنا رئيس التحرير في موقع "توتو ميركاتو" السيّد ماركو كونتيريو، الذي حلّ ضيفا على صحيفة "السبورت" الإلكترونية، للحديث عن عدّة مواضيع هامة، وسنعرضها إليكم بصيغة "السؤل والجواب".

كيف ترى الصورة العامة للكرة الايطالية بعد العودة؟ هل كنت تتوقع أن يُستأنف الدوري من جديد؟.

عودة الدوري كان أمرًا لا مفر منه، كرة القدم هي رابع قطاع إقتصادي أساسي في إيطاليا ويُجني الكثير من الأموال، لذلك كان لا بدّ من العودة، صحيح ان الجو العام للمباريات غريب ومُختلف بسبب عدم حضور الجماهير، لكن كنّا بأمسّ الحاجة لكرة القدم على مختلف الصعد، ونحن راضون بعد فترة طويلة من الإنتظار.

كيف تقيّم العمل الذي قام به وزير الرياضة فينتشينزو سبادافورا ورئيس الاتحاد الايطالي غابرييلي غرافينا؟ ومتى تتوقع أن تعود الجماهير إلى الملاعب؟.

سبادافورا وغرافينا قاما بكل ما بوسعهما لانجاز عودة آمنة، نجحا لحد الآن بإتباع قواعد السلامة للجميع، ليس من السّهل أن تُنجز هذا الموضوع في الظل الصعوبات والمخاطر التي واجهتها البلاد، بين الأخطاء والمحاولات حاولا دائما الحصول على الأفضل. العمل ما زال مستمرًا، ما زلنا في منتصف الطريق،

الإنجاز الحقيقي سيكون بعودة الجماهير، آمل أن يحصل ذلك بأقرب وقت ممكن، لكنك لا تستطيع أن تتوقع متى، بالتأكيد كرة القدم من دون مشجعين ليست كرة القدم التي نعرفها ونحبّها".

هل تعتقد أن يوفنتوس قد أخطأ بالتعاقد مع ماوريسيو ساري الصيف الماضي؟ وما هو الفارق بين يوفنتوس ساري ويوفنتوس أليغري؟

الإختلافات بين يوفنتوس ساري ويوفنتوس أليغري عميقة جدا، من يتابع اليوفي خصيصا في دوري الأبطال يُدرك هذا الامر بوضوح، خيار التعاقد مع ساري كان إنطلاقا من رغبة لدى النادي بإحداث تغيير جذري مقارنة بالماضي. ما زالت كرة ساري المعروف بها لم تظهر في يوفنتوس، فقط مع الوقت ومع النتائج في المراحل المقبلة سنُدرك إن كان الخيار صائبا أم لا.

هل تتصور أن لاتسيو يستطيع كسر هيمنة يوفنتوس والفوز باللقب؟ ماذا عن الانتر؟.

كل شيء قد يحصل بعد العودة، يوفنتوس وبعد الهزيمة في كأس إيطاليا أمام نابولي فاز من دون إقناع أمام بولونيا، لاتسيو يستطيع صنع المفاجأة وإستغلال تراجع يوفنتوس، لكن علينا أن ننتظر فريق إنزاغي، بغياب الجماهير قد يتأثر اللاعبون، أما الانتر فأتصور أن فرصته ما زالت قائمة، لكن عليه أن لا يفرط بأي فوز".

ما هي القيمة الفنية التي اضافها كريستيانو رونالدو للدوري الايطالي بعد انضمامه ليوفنتوس؟

رونالدو هو الصفقة الاضخم في تاريخ الدوري الايطالي الحديث، لقد ساهم بإعادة السيري A الى اللائحة العالمية، انه نجم كبير وصاحب شخصية، الجميع كان مسرورا بقدومه، بقدومه إستعدنا بعض الذكريات الجميلة عندما كان ياتي نجما كبيرا للكالتشيو، اتمنى ان يأتي المزيد من النجوم للدوري الايطالي في السنوات المقبلة.

أرثر ميلو إلى يوفنتوس وميراليم بيانيتش إلى برشلونة، هل توافق على هذه الصفقة المتوقع حدوثها؟

أرثر بإمكانه أن يصبح "آلان" (لاعب نابولي) الجديد بالنسبة لماوريسيو ساري مع يوفنتوس، إنها ضربة مهمة ليوفنتوس ماليا وفنيا لو حصلت، المستفيد الأبرز سيكون اليوفي لأن حقبة بيانيتش مع البيانكونيرو قد إنتهت برأيي.

ماذا تقول عن اتالانتا غاسبيريني؟ وروما فونسيكا؟

اتالانتا هو القصة الاجمل لكرة القدم الايطالية حاليا، لا يوجد شيء مستحيل لديهم، جميعنا متشوقون لمعرفة إلى أين سيصلون بهذا الابداع الذي يقدمونه.

باولو فونسيكا بدأ مسيرته بشكل جيد مع روما بداية الموسم، لكن بعد ذلك واجه عدّة مطبات، بدءا مع المشاكل الادارية والحديث عن بيع النادي وصولا الى الاصابات المتكررة التي تعرض لها اللاعبون، كما ان بعض الثغرات في سوق الانتقالات ادت الى جعل طريق الاستقرار لدى المدرب بطيئا.

ما هي توقعاتك للمنتخب الايطالي مع المدرب روبرتو مانشيني؟

لدي فضول وحماس كبيرين لمشاهدة المنتخب في المسابقات الرسمية مع مانشيني، هناك كثير من اللاعبين الشباب الذين سيحصلون على عام اخر للتحضير والتطور اكثر قبل اليورو سنة 2021، الاتزوري سيكون له كلمة مهمة في المسابقة، وفي حال استطاع تشيرو ايموبيلي ان يسجل مثلما يفعل بالدوري مع لاتسيو فبإمكاننا ان نذهب بعيدا بأحلامنا.

هل تتابع كرة القدم العربية؟ والكرة اللبنانية؟

قدوم سيباستيان جيوفنكو الى الهلال السعودي ساهم بشدّ النظر لكرة القدم العربية والسعودية خصوصا، ايضا تعرفت على النجم العراقي علي عدنان شخصيا عندما كان في اودينيزي، إنه إنسان رائع وقد حصل على أقل مما يستحقه هنا.

بصراحة لا يصلنا الكثير عن أخبار كرة القدم في لبنان، لكن قبل فترة سمعت عن مشروع بدأ به المدرب الروماني ليفيو تشوبوتاريو مع المنتخب، أتصور مع جائحة كورونا توقف كل شيء. من اللاعبين اللبنانيين الذين أعرفهم هو باسل ​جرادي​، أتذكر عندما كان يافعا، كان لاعبا في منتخب الدنمارك للناشئين،ويلعب حاليا مع هايدوك سبليت، هو اللاعب اللبناني الوحيد الذي أعرفه.

​​​​​​​