ضمن فعاليات الجولة 32 من منافسات ​الدوري الانكليزي الممتاز​ " البريمييرليغ "، تمكن نادي ​بيرنلي​ من تحقيق فوز ثمين خارج قواعده امام ​كريستال بالاس​ وبواقع 1-0 ليخطف بيرنلي المركز الثامن في جدول الترتيب فيما واصل كريستال بالاس تواجده في المركز الـ11.

وفي الشوط الاول نجح لاعبو بيرنلي بفرض سيطرتهم عليه وسط تمركز لاعبي كريستال بالاس في مناطقهم الدفاعية وتحصّل ابناء المدرب ديشي على بعض المحاولات وكان دوايت ماك نيل قريب من منح بيرنلي هدف التقدم ولكن تسديدته القوية مرت بمحاذاة القائم، وبدوره اعتمد ابناء المدرب روي هودجسون على الهجمات المرتدة في اطار سعيهم لاستغلال تقدم لاعبي بيرنلي ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم امام المرمى ولم يُظهر اصحاب الارض الارادة القوية لفرض ايقاعهم الهجومي حيث اعتمدوا على هفوات لاعبي بيرنلي في محاولة لاقتناص هدف التعادل ولم يجد لاعبو بيرنلي مساحات كبيرة في دفاعات الخصم ليفشلوا في تهديد مرمى الحارس فيسنتي غويتا بطريقة صريحة لينتهي هذا الشوط سلبياً بين الجانبين.

​​​​​​​

وبدأ الشوط الثاني بأفضلية كبيرة من قبل لاعبي كريستال بالاس والذين فرضوا ايقاعهم الهجومي على مجريات اللقاء عكس الشوط الاول ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة وتألق حارس بيرنلي نيك بوب في التصدي لمحاولة خطيرة من غاري كاهيل، وفي الدقيقة 62 تمكن بن مي من منح بيرنلي هدف التقدم برأسية جميلة بعد عرضية رائعة من آشلي ويستوود وبعدها ضغط لاعبو كريستال بالاس بقوة من اجل العودة الى اجواء اللقاء في ظل تراجع لاعبي بيرنلي الى الوراء للدفاع عن تقدمهم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اجرى المدرب هودجسون تبديلات هجومية في محاولة لاقتناص هدف التعادل وكان لدخول ماكس مايير اثر كبير في تطوير اداء كريستال ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم لتنتهي المباراة بفوز بيرنلي وبواقع 1-0.