مع إقامة تسع مباريات أوروبية يوم أمس في كل من الدوري الإنكليزي، الإسباني والإيطالي، كان لا بد لهذه المباريات أن تشهد بعض الحالات التحكيمية الهامة والتي لا بد من التوقف عندها وشرحها من وجهة نظر تحكيمية وقانونية بحتة.

· ​ليستر سيتي​ 0-0 ​برايتون​ & هوف ألبيون ( المرحلة 31 من البريميير ليغ / الحكم الإنكليزي لي مايسون ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 12، حيث أعلن الحكم عن ركلة جزاء لمصلحة برايتون بعد احتكاك بين المهاجم كونولي والمدافع جايمس جاستن داخل منطقة جزاء ليستر بجانب منح بطاقة صفراء لجاستن لمنعه فرصة هدف محقق لبرايتون إنما عبر المنافسة على الكرة كون الإحتكاك حصل على مستوى القدم.

قرار الحكم خاطئ والإحتكاك لم يحصل أصلا عبر جاستن والذي لم يلمس الخصم أبدا ولا الكرة لكن كونولي المندفع أصاب قدم جاستن والإحتكاك هنا طبيعي.

الغريب أن تقنية الفيديو رأت الحالة وراجعت اللقطة لكنها أيّدت قرار الحكم بعد عدة دقائق من المراجعة وقرار حكم الفيديو أيضا خاطئ وكان عليه الطلب من الحكم مراجعة اللقطة لإلغاء ركلة الجزاء والبطاقة الصفراء لكن تقدير كلا الحكمين، حكم الساحة وحكم تقنية الفيديو كان في غير مكانه.

· ​توتنهام​ هوتسبير 2-0 ​ويست هام​ ( المرحلة 31 من البريميير ليغ / الحكم الدولي الإنكليزي كريغ باوسون ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 45، حيث سجل لاعب توتنهام هونغ مين سون هدفا لفريقه والحكم المساعد الثاني احتسب الهدف معتبرا أن سون لم يكن متسللا لحظة استلامه للكرة من زميله لكن إعادة التلفزيون أظهرت عكس ذلك.

الحالة بلا شك صعبة ولا يمكن النظر إليها بالعين المجردة وحسنا فعل الحكم المساعد بعدم رفع الراية وترك حكم تقنية الفيديو يقرر في هكذا حالة تسلل دقيقة جدا.

الإعادة وفق أحدث التقنيات أثبتت بأن سون كان متقدما بفارق سنتيمترات قليلة عن آخر ثاني مدافع من ويست هام ليقوم الحكم بإلغاء الهدف بداعي التسلل.

· هيلاس ​فيرونا​ 0-2 ​نابولي​ ( المرحلة 27 من الدوري الإيطالي / الحكم الإيطالي فابريسيو باسكوا ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 60، حيث سجل هيلاس فيرونا هدف التعادل عبر دافيد فاراوني، والحكم احتسب الهدف لكن قراره خاطئ فماذا حدث ؟

فاراوني لم يكن متسللا طبعا وكان موقفه سليما عن تسجيل الهدف ومتابعة كرة زميله زاكاني العرضية لكن المشكلة ليست هنا بل بما حدث قبل لعب زاكاني للكرة حيث لمس الأخير الكرة بيده ولو عن غير قصد ثم سيطر عليها ولعب الكرة العرضية ليتابعها فاراوني داخل المرمى.

حكم تقنية الفيديو طلب من الحكم مراجعة اللقطة كون القانون واضح ولا يمكن قبول أي هدف عبر لمسة يد بغض النظر عن وضع اليد وهل هناك تعمد أو لا، وبعدما رأى الحكم باسكوا اللقطة مجددا، لم يتردد إطلاقا في إلغاء الهدف واحتساب ركلة حرة مباشرة لنابولي.