كما العادة، لا يمر يوم كروي حافل في الملاعب الأوروبية بعد العودة الشبة الطبيعية للنشاط الكروي إلا وفيه العديد من الحالات التحكيمية التي تثير الجدل وتسيل الكثير من الحبر، وسنستعرضها مثلما جرت العادة في هذا التقرير ونتناولها من وجهة نظر قانونية وتحكيمية بحتة.

· ​مانشستر سيتي​ 3-0 ​أرسنال​ ( المرحلة 29 من الدوري الإنكليزي / الحكم الدولي الإنكليزي أنطوني تايلور ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 49، حيث قام الحكم بطرد مدافع أرسنال دافيد لويز ببطاقة حمراء مباشرة، واحتساب ركلة جزاء لمصلحة مانشستر سيتي.

قرار الحكم صحيح فرياض محرز كان متقدما للمرمى ولديه فرصة واضحة لتسجيل هدف كما أن المخالفة هي مسك وليست أبدا منافسة على الكرة كما أن وجود المدافع موستافي لا يقدم ولا يؤخر وبالتالي لا فرصة لديه للوقوف بوجه محرز لو كان أكمل طريقه، وبالتالي الأمور واضحة، فرصة هدف تم منعها بالمسك داخل منطقة الجزاء وقرار الحكم بطرد لويز واحتساب ركلة الجزاء صحيح مئة بالمئة.

· ​أوساسونا​ 0-5 ​أتلتيكو مدريد​ ( المرحلة 29 من الدوري الإسباني / الحكم الدولي الإسباني ريكاردو دي بورغوس ):

2. المباراة شهدت حالة وحيدة كانت عند الدقيقة 82، حيث سجّل ألفارو موراتا الهدف الرابع لفريقه لكن الحكم المساعد الاول ألغاه بداعي التسلل. قرار الحكم بإلغاء الهدف خاطئ فموراتا كان خلف آخر ثاني مدافع بسنتيمترات قليلة لحظة تلقيه الكرة من زميله، والحكم المساعد افتقد للتركيز في هذه الحالة. هنا كان وجوبا على حكم تقنية الفيديو أن يتدخل ويطلب من الحكم احتساب الهدف لصالح أتلتيكو وهذا ما حصل بالطبع.

· إيبار – أتلتيك بيلباو ( المرحلة 29 من الدوري الإسباني / الحكم الإسباني إدواردو إيغليسياس ):

3. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 7، حيث سدد لاعب أتلتيك بيلباو كرة نحو المرمى اصطدمت بيد مدافع إيبار غونزالو إسكالانتي لكن الحكم أعلن استمرار اللعب معتبرا أن وضع اليد طبيعي. الحقيقة غير ذلك، فيد إسكالانتي كانت بعيدة عن جسمه وجعلت الجسم يبدو أكبر وبالتالي هي ركلة جزاء وإنذار لأن اللاعب منع تسديدة نحو المرمى وهي هجمة واعدة. تقنية الفيديو تدخلت بكل تأكيد وطلبت من الحكم مراجعة اللقطة والذي غيّر رأيه بعدها واحتسب ركلة جزاء لمصلحة أتلتيك بيلباو وهي مستحقة بكل تأكيد وموقف الحكم الخاطئ حيث لم يكن يمتلك أي زاوية رؤيا هي السبب في تقديره الخاطئ للحالة.

4. الحالة الثانية في المباراة كانت عند الدقيقة 74، حيث قام لاعب بيلباو داني غارسيا بمسك لاعب إيبار إسكالانتي أثناء ارتقاء الأخير للعب كرة هوائية داخل منطقة جزاء الخصم. الحكم أمر بمتابعة اللعب معتبرا أن لا وجود لمخالفة لكن مجددا كان قراره خاطئا وبالتالي من جديد تدخل حكم تقنية الفيديو طالبا من الحكم مراجعة اللقطة ليعود عن قراره ويحتسب ركلة جزاء لمصلحة إيبار وينذر غارسيا لمخالفة المسك ومنع هجمة واعدة.