تستمر حركة الكرة الأوروبية في الدوران حيث تنضم كرة القدم الإنكليزية إلى نظرائها الألمانية، الإسبانية والإيطالية مع جولة مشوقة سيكون فيها العنوان الأبرز هو عودة البريمييرليغ بمبارتين مؤجلتين يوم الأربعاء قبل الإنطلاق الكلي في عطلة نهاية الأسبوع كما سنكون على موعد مع جولة جديدة من الليغا والبوندسليغا. دعونا الآن نتعرف على أبرز خمس مباريات لا ننصح وسط هذا الأسبوع في كرة القدم الأوروبية.

1. ​فيردر بريمن​ – ​بايرن ميونيخ​ ( الثلاثاء الساعة 21.30 بتوقيت بيروت / الجولة 32 من البوندسليغا ):

يستضيف فيردير بريمن صاحب المركز السابع عشر برصيد 28 نقطة بايرن ميونيخ المتصدر برصيد 73 نقطة في مباراة لا يجب إغفال النظر عنها في الجولة الثانية والثلاثين من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويريد فيردير بريمن القيام بما عجز عنه الآخرون وهو إلحاق الهزيمة ببايرن كونه يخوض معركة حياة أو موت من أجل تجنب الهبوط أما بايرن ميونيخ فهو يحتاج فعليا إلى فوز وحيد من ثلاث مباريات متبقية كي يكون رسميا بطل الدوري لموسم 2019-2020.

ومع المدرب فلوريان كوهفيلدت، يلعب فيردير بريمن بالرسم التكتيكي 3-4-1-2 حيث سيعتمد على التكتل الدفاعي في الخلف مع إظهار المرونة التكتيكية والتحول دفاعيا إلى 5-2-3 وذلك من أجل تضييق المساحات قدر الإمكان على لاعبي بايرن وعدم السماح لهم بتشكيل الخطورة خاصة من طرفي الملعب>

أما بايرن ميونيخ مع المدرب هاينز فليك فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 ويملك الفريق أوراقا هجومية مهمة وقدرة على السيطرة في خط الوسط حيث سيسعى لإجبار بريمن إلى الرجوع للخلف وتحمل العبء الدفاعي للمباراة منذ البداية وعدم السماح لبريمن بإبداء أي مقاومة.

2. ​برشلونة​ – ​ليغانيس​ ( الثلاثاء الساعة 23.00 بتوقيت بيروت / الجولة 29 من الليغا ):

يستقبل برشلونة المتصدر برصيد 61 نقطة ليغانيس صاحب المركز التاسع عشر برصيد 23 نقطة في مباراة مهمة ضمن الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم. ويأمل برشلونة في تحقيق فوز جديد يبقيه في الصدارة مع فارق النقطتين فقط بينه وبين غريمه التقليدي ريال مدريد أما ليغانيس فهو يخوض معركة لا تقبل الخسارة من أجل تجنب شبح الهبوط المر وبالتالي نقطة التعادل وإن ليست كافية لكنها ستكون إنجازا أمام فريق بحجم برشلونة.

ومع المدرب كيكي سيتين، يلعب برشلونة بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث سيعتمد بلا أدنى شك على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي من أجل بناء اللعب الهجومي ومحاولة السيطرة في وسط الملعب لفرض أسلوبه الهجومي منذ البداية وتسريع بناء الهجمات أما ليغانيس مع مدربه خافيير أغيري فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 ويعلم بأن لعب مباراة مفتوحة أمام فريق بحجم برشلونة سيكون بمثابة خطوة انتحارية وبالتالي إغلاق الملعب واللجوء للعب الدفاعي والصمود قدر الإمكان أمام برشلونة وتأخير هدفه الأول لزيادة الضغط عليه قد يساعده في الخروج بنتيجة إيجابية من هذه المباراة.

3. ​مانشستر سيتي​ – ​أرسنال​ ( الأربعاء الساعة 22.15 بتوقيت بيروت / الجولة 29 من البريميير ليغ ):

يستضيف مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني برصيد 57 نقطة أرسنال صاحب المركز التاسع برصيد 40 نقطة في مباراة قوية للغاية ضمن المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. ويريد مانشستر سيتي تحقيق الفوز من أجل البداية الجيدة بعد استئناف الدوري وضمان مركزه الثاني أما أرسنال فهو ما زال يطمح بالمنافسة على المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وهو يبعد عنه حاليا بفارق 8 نقاط إضافة إلى أنها اللقاء بين الأستاذ غوارديولا والتلميذ أرتيتا حيث كان الأخير مساعده في مانشستر سيتي.

ومع المدرب بيب غوارديولا، يلعب مانشستر سيتي بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث يأمل في أن يستعيد بشكل سريع أداءه الهجومي وفرض طريقة لعبه على أرسنال منذ البداية والعودة لتقديم كرة التيكي تاكا المعروف بها الفريق مع أهمية إعطاء الشق الدفاعي وعدم منح المساحات للخصم أما أرسنال مع مدربه مايكل أرتيتا فيلعب بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 ويأمل في أن يظهر التوازن المطلوب بين كل من الشقين الدفاعي والهجومي فلعب مباراة مفتوحة أمام فريق بحجم مانشستر سيتي لن يكون أمرا سهلا.

4. أوساسونا – أتلتيكو مدريد ( الأربعاء الساعة 23.00 بتوقيت بيروت / الجولة 29 من الليغا ):

يستقبل أوساسونا صاحب المركز الحادي عشر برصيد 35 نقطة مع أتلتيكو مدريد صاحب المركز السادس برصيد 46 نقطة في مباراة مميزة ضمن الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويطمح أوساسونا إلى تعزيز مركزه في الوسط الدافئ من جدول الترتيب أما أتلتيكو مدريد فهو يريد الخروج من دوامة النتائج السلبية والعودة إلى سكة الإنتصارت خاصة في ظل الصراع الشرس الدائر على مراكز دوري أبطال أوروبا حيث لا مجال أبدا للخطأ وخسارة المزيد من النقاط.

ومع المدرب ياغوبا أراساتي، يلعب أوساسونا بالرسم التكتيكي 5-3-2 وهو يحاول دائما عدم الإندفاع للأمام ولعب مباراة مغلقة مع تضييق الملعب بوجه لاعبي الخصوم ثم الإنقضاض عليهم عبر بناء هجمات سريعة وخاطفة والعودة بعدها للحالة الدفاعية أما الاتلتي مع المدرب دييغو سيميوني فالفريق يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 ويعاني بشكل واضح في الشق الهجومي وخاصة من ناحية صناعة اللعب الهجومي في ظل غياب لاعب الوسط القادر على ربط خطوط الفريق ببعضها البعض ما أثر على الأسلوب الهجومي رغم أن الشق الدفاعي مستمر بصلابته وبقوته المعهودة.

5. ريال مدريد – ​فالنسيا​ ( الخميس الساعة 23.00 بتوقيت بيروت / الجولة 29 من الليغا ):

يستضيف ريال مدريد صاحب المركز الثاني برصيد 59 نقطة فالنسيا صاحب المركز السابع برصيد 43 نقطة في قمة مباريات الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ومع فارق النقطتين بينه وبين المتصدر برشلونة، لا مجال للتفريط بأي نقطة والفوز هو الخيار الوحيد للفريق الملكي بينما يعلم فالنسيا بأن الخسارة في هذه المباراة ستبعده بشكل كبير عن صراع مراكز دوري أبطال أوروبا.

ومع المدرب زين الدين زيدان، يلعب ريال مدريد بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث يعلم بأن عليه أن يظهر شخصيته منذ البداية وفرض أسلوبه في وسط الملعب مع عدم السماح لفالنسيا بأن يعيق خططه الهجومية والأهم هو حسن الإنتشار في أرض الملعب وإظهار الترابط التكتيكي بين الخطوط الثلاثة أما فالنسيا مع مدربه ألبيرت سيلاديس فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 وعليه أن يلعب بشكل جماعي مع تقارب بين خطي الدفاع والوسط وعدم إعطاء ريال مدريد الراحة في اللعب والأهم هو البطء في اللعب فالريال يحب الأسلوب السريع وإحدى أهم نقاط قوته هي السرعة واستغلال المساحات وهذا ما سيسعى مدرب فالنسيا لمنعه.