أكد المدرب السابق لنادي ​برشلونة​ والحالي للمنتخب الإسباني ​لويس انريكي​ إنه عانى من توتر داخلي خلال المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا 2014-2015، والتي انتهت بفوزه على يوفنتوس بواقع 3 – 1.

ونشرت قناة بارسا تي في بلاس تصريحات انريكي التي اتت كالاتي: "انه نهائي لا يمكن نسيانه، لم أر هذه المباراة مرة أخرى قط، لقد كانت المواجهة الأخيرة في الموسم، والنهائي الذي لم أره مجددا".

واضاف: "لقد أخبرت اللاعبين أن أسوأ شيء ممكن أن يحدث اليوم، هو أن تكون لاعبا في يوفنتوس وعليك مواجهة برشلونة، تخيلوا أننا في المحاضرة الفنية ليوفنتوس، وأتحدث معكم عن برشلونة، بالتأكيد ستكونون مشمئزين، لقد قمت بإيقاظهم من خلال ابتسامة على الأقل".

واختتم: "لم أكن متوترا هكذا قط طوال حياتي كمدرب أو كلاعب، أملت أن يتملكني الهدوء، لكن كان بداخلي توتر صعب السيطرة عليه، استنتجت أنه إذا عاودت خوض نهائيات في ظل هذه الحالة، سأضطر لأخذ أقراص دواء".

ترجمة ادي خويري