استذكر عملاق ​كرة السلة اللبنانية​، التايغر ​فادي الخطيب​ على طريقته الخاصة لقائه الاخير بقميص ​رجال الارز​، وذلك على صفحته الرسمية الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، معبراً عن حبه الكبير وشرفه المميز لقميص ​منتخب لبنان​ وقال في رسالته:"ليس من السهل أبدًا إنهاء قصة رائعة. تحولت قصة العاطفة إلى مهنة، المهنة أصبحت مهمة، وهي رفع اسم بلادي دائما أعلى، سيكون عام 2017 إلى الأبد أكثر اللحظات تأثيراً، في المرة الأخيرة التي دخلت فيها إلى الملعب مرتديًا قميص المنتخب الوطني، الذي كنت قائده. لقد ارتديت قمصان أخرى خلال مسيرتي في كرة السلة، لكن لا شيء يساوي هذا، بعض القصص مليئة بالمعنى الذي لا يمكنك تخيلها تنتهي، ومع ذلك تستمر الحياة. لتظهر لنا أنه لا يزال بإمكاننا أن نعيش بشكل مختلف، ولكن بنفس القدر. ودائماً معكم جميعاً".