تحدث حارس ​بيرنلي​ ​جو هارت​ عن التأثير الذي شعر به عندما وجد نفسه غير مرغوبا به لدى مدرب ​مانشستر سيتي​ بيب ​غوارديولا​، وكيف أثر هذا الأمر على صحته العقلية.

وردا على سؤال عما كان أكبر انتكاسة خاضها في مسيرته، قال هارت: "سيبدو الأمر مثيرًا للشفقة ولكن هذه هي الحقيقة، لكن أسوء ما قد يحدث هو عندما لا تلعب ولا تكون مرغوبا. حدثت هذه الأمور مع المدرب الجديد في مانشستر سيتي، ربما المدرب الأكثر أهمية في العالم".

وأضاف: "لم يكن بالضرورة يكرهني، لكن جاء ولديه منظور معين، ولم أكن بنظره مناسبا لما يريده، وكان هذا السبب في استبعادي".