اقترب ​بايرن​ ميونيخ من تحقيق لقب الدوري الألماني بعدما هزم منافسه المباشر بوروسيا ​دورتموند​ 1-صفر في مباراة القمة التي استضافها ملعب سيغنال إيدونا بارك في مدينة دورتموند. المدير الفني لبايرن ميونيخ ​هاينز فليك​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي غنابري، كومان وليفاندوفيسكي في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لبوروسيا دورتموند ​لوسيان فافر​ بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 مع هالاند كرأس حربة صريح.

الشوط الأول:

بدأ دورتموند المباراة بشكل جيد حيث حاول إظهار مرونة في التحرك بوسط الملعب ومحاولة ربط الخطوط الثلاثة ببعضها البعض عبر طرفي الملعب وصانعي الألعاب براندت وهازارد، فيما عانى بايرن بالدقائق الأولى حيث اكتفى بلعب الأدوار الدفاعية قبل أن يبدأ بعد عشر دقائق، في ممارسة الضغط العالي في مناطق دورتموند مع تقدم واضح للظهيرين بافارد وألفونسو ديفيز للدعم الهجومي.

ومع عدم رغبة كل فريق في فتح الملعب، بدت المباراة متكافئة ومنحصرة في الوسط الملعب، رغم فرصتين خطيرتين لكل من الفريقين.

امساك بايرن بزمام الامور سمح له الحصول على بعض الكرات الجيدة، لكن دفاع دورتموند أحسن التعامل مع رأس الحربة ليفاندوفيسكي، ليأتي الحل عند الدقيقة 43 من لاعب خط وسط بايرن جوشوا كيميتش الذي لعب كرة ذكية استغل فيها تقدم حارس المرمى واحرز الهدف الوحيد في المباراة.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، حاول لوسيان فافر ادخال دم جديد، فدفع بإيمري كان بدل توماس ديلاني، وجادون سانشو مكان براندت لتحسين الأداء الهجومي للفريق، غير أن بايرن هو من بدأ الشوط الثاني بقوة حيث ضغط من أجل تسجيل هدف ثاني يحسم به الأمور. لم ييأس دورتموند وتحرك عبر الأطراف لإيجاد رأس الحربة هالاند الذي بدا مرتبكا في إنهاء الكرات أمام مرمى الحارس نوير. من جهته، لم يتراجع بايرن، وحاول تصعيب الامور على منافسه لمنعه من بناء اللعب من الخلف.

وما زاد الطين بلة، هو تعرض هالاند للإصابة ودخول الشاب اليافع رينا مكانه، بينما قام فليك مدرب بايرن بتبديله الأول مخرجا كومان ومدخلا بيريسيتش الذي لعب في الجهة اليسرى مقابل تحول غنابري للجهة اليمنى.

​​​​​​​

ومع تبقي 15 دقيقة على نهاية المباراة، حاول دورتموند رمي كل أوراقه الهجومية مع دخول ماريو غوتزه وأكسيل فيتزيل مكان بيتشيك وداوود والانتقال إلى خطة 3-3-4، لكن بايرن عرف كيف يغلق مناطقه الدفاعية بجانب الإعتماد على الهجمات المرتدة الخطرة مع غياب الفعالية الهجومية للفريق الأصفر وعدم التركيز الهجومي أمام مرمى ليكسب البافاري النقاط الثلاث التي قد تهديه البطولة.

ملاحظات عامة:

1. يحسب لبايرن ميونيخ الترابط التكتيكي المميز بين الخطوط الثلاثة حيث لعب ككتلة واحدة دفاعيا وهجوميا، وهذا ما منع بوروسيا دورتموند من أن يلعب بشكل جيد وكشف بعض المساحات في الخطوط الخلفية مع الصعوبة في منع بايرن من الإستحواذ على الكرة وفرض أسلوبه في المباراة.

2. تعتبر الأطراف قوة دورتموند الهجومية، لكن في هذه المباراة عرف مدرب بايرن هاينز فليك كيف يغلق هذه المفاتيح بشكل تام عبر الضغط من قبل الجناحين والظهيرين، ما عطل هجوم دورتموند وجعل من رأس الحربة هالاند معزولا في معظم فترات اللقاء حتى في الكرات القليلة التي سنحت له ولم يعرف استغلالها فتسرّع بلعبها على غير عادته، ولم ينجح في إنهاء الفرص كما يجب وهذا امر يجب على المهاجم الشاب التوقف عنده.