دافع نجم منتخب الارجنتين السابق ​ماوريسيو بينيدا​ عن مواطنه ​ليونيل ميسي​، بسبب الإنتقادات التي تُوجّه دائما للأخير لعدم تحقيقه أي لقب مع التانغو وخسارته ثلاثة نهائيات.

وقال بينيدا في تصريحات صحافية: "كيف يمكنهم القول أن ميسي لا يملك شعورًا تجاه قميص المنتخب عكس مارادونا؟ لقد لعب 80 مباراة في السنة، ولا يلتقي بعائلته في روزاريو، لقد خسر كأس العالم ولعب مرّتين في نهائي كوبا أميركا من بعدها، إنهم لا يدافعون عن ميسي، ولا يدافعون عنه ولو بـ10% من مدافعتهم عن مارادونا، لو دييغو مكانه لكان طرد أربعة لاعبين كل مباراة".

وأضاف: "ميسي ما زال الأفضل في العالم، سجل هدفين رائعين أمام ليفربول، ديمبيلي مثلا أضاع فرصة سهلة وقتها واللوم ياتي على ميسي، لو كنت زميلا لميسي لذهبت إلى غرف الملابس وطلبت منه السماح".

كما إعتبر بينيدا ان بابلو زاباليتا لم يكن الظهير الأيمن المناسب لليونيل ميسي في تشكيلة المنتخب الارجنتيني، معتبرًا أن ميسي كان يحتاج إلى ظهير أكثر فعالية من الناحية الهجومية.