اعرب النجم اللبناني الشاب ولاعب نادي ال​راسينغ​ ​مارك مهنّا​ عن إستايئه الشديد من الوضع الراهن لكرة القدم اللبنانية، بعد توقف بطولة الدوري في شهر تشرين الأول الماضي، بسبب ما شهده البلد من أزمات سياسية وإقتصادية وأمنية، ليأتي مؤخرًا فيروس كورونا الذي قضى على أي أمل بعودة الحياة إلى الملاعب من جديد.

مهنا وفي مقابلة مع صحيفة "السبورت" الإلكترونية، أكّد أنه من الصعب جدًا إستئناف بطولة دوري الدرجة الأولى والثانية، لكنه بالوقت نفسه، دعا إلى التكيف مع الامر وعدم الاستسلام للواقع الراهن.

وأوضح مهنا في حديثه: "بالتأكيد صعب جدا إستئناف بطولة الدوري، الموسم قد إنتهى فعليا والوقت أصبح ضيقا لوضع خطة من شانها أن تعيد الحياة للملاعب، علينا التفكير بالموسم المقبل".

وأضاف: "اللاعبون الشباب مثلي تأثروا كثيرا بالأزمة الحالية لا شكّ بذلك، لكن ربّ ضارة نافعة، نحن نعلم أن الاندية لن يكون بإستطاعتها ضم لاعبين أجانب أو لاعبين محليين كبار يتقاضون رواتب عالية، وعليه سنشهد تمسّك باللاعب اللبناني الشاب وهذا الامر سيساعدنا كثيرا في المستقبل بعد عودة المباريات".

وعن النادي المحلي الذي يرغب بتمثيله خلال مسيرته الكروية قال مهنا: "بعد ​الحكمة​ والراسينغ، الناديين اللذين ترعرعت في صفوفهما، سوف أختار نادي ​النجمة​، أتمنى تمثيل هذا النادي يوما ما، بسبب القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يتمتع بها".

وختم مهنا مؤكدا أنه يفكر بالهجرة في حال سنحت له الفرصة، معتبرًا أن الهدف هو طموح كل شاب لبناني في ظل الاوضاع الراهنة.