ها هو ​الدوري الالماني​ يستأنف عجلته بعد التوقف القسري بسبب تفشي ​فيروس كورونا​ لتكون البوندسليغا ثاني دوري في اوروبا بعد الدوري البيلاروسي التي تستعيد نشاطها الكروي.

ضمن فعاليات الجولة 26 من منافسات الدوري الالماني "البوندسليغا"، نجح نادي ​بوروسيا دورتموند​ من اكتساح جاره اللدود ​شالكه​ بواقع 4-0 ليحسم ديربي الرور لصالحه وقدم ابناء المدرب ​لوسيان فافر​ اداء رائع نجحوا من خلاله من فرض سيطرتهم وايقاعهم الهجومي ليضغطوا على المتصدر بايرن ميونيخ وليصبح الفارق نقطة وحيدة.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو دورتموند سيطرتهم المطلقة على محرياته وسط تكتل دفاعي للاعبي شالكه وكان ​جوليان براندت​ اخطر لاعبي أسود الفيستفالين حيث كان اللاعب الدوري الالماني صلة وصل بين وسط وهجوم دورتموند، طالب أصحاب الارض بضربة جزاء بعد ارتطام تسديدة ​ايرلينغ هالاند​ بيد احد مدافعي شالكه وبعد مراجعة تقنية الفيديو طالب حكم اللقاء بمواصلة اللعب، وواصل لاعبو بوروسيا ضغطهم الكبير على وتحصّل المهاجم هالاند على تسديدة قوية مرّت بمحاذاة القائم، وبدوره تحصّل قائد شالكه داينال كاليغيوري على فرصة خطرة ولكن الحارس رومان بوركي نجح في التصدي له ببراعة كبيرة.

وفي الدقيقة 29 تمكن هالاند من منح أصحاب الارض هدف التقدم بعد تمريرة رائعة من ​ثورغان هازارد​ وعمل كبير من جوليان براندت في ايصال الكرة بسلاسة الى هجوم أسود الفيستفالين ولم ينجح لاعبو شالكه من القيام بأي ردة فعل تذكر حيث غابت خطورتهم بشكل كبير وفي الدقيقة 45 تمكن رافاييل غيريرو من خطف هدف ثاني لدورتموند بعد تمريرة رائعة من براندت لينتهي هذا الشوط بتقدم بوروسيا دورتموند وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني اجرى مدرب شالكه فاغنر تبديلين سريعين حيث ادخل كل من رابي ماتوندو وغيدو بورغستالر مكان رامان وتوديبو وفي الدقيقة 49 تمكن ثورغان هازارد من خطف هدف ثالث للفريق الاصفر بعد تمريرة حاسمة من جوليان براندت، وواصل ابناء المدرب لوسيان فافر ضغطهم ونجح رافاييل غيريرو من خطف هدف رابع لفريقه في الدقيقة 63 بعد تمريرة حاسمة من هالاند وحاول لاعبو شالكه تغيير الصورة التي ظهروا بها ولكن التظافر الدفاعي للاعبي دورتموند صعّب من مهمة الفريق الملكي الازرق الذي بدا تائهاً في ارضية الملعب، وبعدها هدأ لاعبو بوروسيا من وتيرة ضغطهم ليمنحوا خصمهم الكرة ولكن بدون اي فعالية هجومية تذكر، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول لاعبو شالكه الضغط بقوة على مرمى الحارس بوركي ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وبدوره اعتمد لاعبو دورتموند على الهجمات المرتدة ولتنتهي المباراة بفوز بوروسيا دورتموند وبواقع 4-0.

وفي باقي المباريات، انقاد نادي ​لايبزيغ​ الى تعادل مرير امام ​فرايبورغ​ وبواقع 1-1 ونجح فرايبورغ من خطف هدف التقدم في الدقيقة 34 عبر مانويل غولدي وبعدها سيطر ابناء المدرب يوليان نايغلسمان بقوة على مجريات اللقاء وسنحت لهم العديد من الفرص الخطرة الا ان تمكن يوسف بولسن من خطف هدف التعادل للايبزغ في الدقيقة 77 وفي الدقيقة 93 الغى حكم اللقاء هدف لفرايبورغ سجله روبين كوخ وبهذا التعادل خسر لايبزيغ نقطتين هامتين في صراعه على اللقب.

وفي مباراة اخرى، حقق نادي ​هيرتا برلين​ بقيادة مدربه الجديد ​برونو لاباديا​ فوزاً كبيراً امام هوفنهايم وبواقع 3-0 وسجل اهداف الفريق الفائز كل من فيداد ابيسيفيتش وكونيا والهدف الثالث سجله لاعب هوفنهايم اكبوغوما عن طريق الخطأ في مرمى فريقه، بينما حسم التعادل السلبي اللقاء الذي جمع بين ​فورتونا دوسلدورف​ و ​بادربورن​، بينما حقق ​فولفسبورغ​ فوزاً متأخراً وبواقع 2-1 وسجل ريناتو ستيفن الهدف الاول لفولفي في الدقيقة 43 قبل ان يعادل يدفاي لاوغسبورغ في الدقيقة 54 وتمكن دانيال غينسيك من خطف هدف الفوز لفولفسبورغ في الدقيقة 91.