كشف لاعب ​مانشستر يونايتد​ ماركوس ​راشفورد​ أن التسجيل في ركلات الترجيح في كأس العالم 2018 ضد كولومبيا كان أكبر لحظة له مع منتخب إنكلترا.

وقال راشفورد: "أعلم أنها لا تعتبر هدفاً لكن ركلة جزاء ضد كولومبيا في ركلات الترجيح، ربما كانت تلك أكبر لحظة".

وأضاف: "إن إنكلترا كدولة لم تفز بركلات الترجيح منذ وقت طويل وكنا نتحدث دائمًا عن ذلك كفريق، وتغيير تصور ما يلعبه المنتخب الوطني الإنكليزي. أردنا فقط أن نكون أنفسنا وأن نبتكر أسلوبنا الخاص وحتى لو خسرنا تلك المباراة، أردنا أن نخسرها بالطريقة التي نلعب بها".