لم يكن ينقص اللاعبين في لبنان إلا فيروس كورونا، الوباء الذي قضى على أي بصيص أمل لعودة الحياة الكروية إلى الملاعب من جديد.

فبعد الأزمة الإقتصادية التي ضربت البلد في شهر تشرين الأول الماضية، توقفت بطولة ​الدوري اللبناني​، لكن أزمة فيروس كورونا تُعتبر أشد قسوة على اللاعبين، فباتوا مُجبرين على البقاء في المنازل بعدما كانوا يخوضون خلال هذه الفترة التمارين في الملاعب مع أنديتهم ومباريات ودية، وآخرين في بطولات آسيوية كلاعبي العهد والأنصار.

مهاجم نادي ​التضامن صور​ ​عدنان ملحم​، اعرب عن قلقه ازاء الاوضاع التي يعيشها اللاعبون حاليا، وفي حديث مع صحيفة السبورت الالكترونية، كشف ملحم انه لم يتحصل على راتبه منذ فترة طويلة، ما دفعه الى رفع دعوى ضد النادي لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وقال ملحم: "حاليا كما هو حال جميع الناس انا متواجد في المنزل مع العائلة في ظل ازمة فيروس كورونا، اقوم ببعض التمارين الرياضية قدر المستطاع للحفاظ على اللياقة، هي فترة صعبة ليست علينا فقط بل على جميع الناس وعلينا ان نتحلى بالصبر وان نتقيد بالاجراءات الوقائية كي نتخطى هذه المحنة".

واضاف نجم ​الراسينغ​ و​السلام زغرتا​ الاسبق: "هي برأيي اصعب فترة نمر بها كلاعبين في الجيل الحالي، فترة صعبة وكئيبة، بدأت مع صدمة الازمة الاقتصادية في شهر تشرين الاول، وختاما مع ازمة الكورونا، في بداية الامر كنا نخوض التمارين في الخارج وبعض المباريات الودية، كانت متنفس بالنسبة لنا، اما اليوم فاصبح الوضع خانقا اكثر".

وتابع: "لم احصل على راتبي منذ اشهر طويلة، والعلاقة بيني وبين التضامن صور تأزمت، حيث لجأت الى الاتحاد الدولي لكرة القدم من اجل الحصوب على مستحقاني المالية، آسف لان الامور وصلت الى هذا الحد، لكن للضرورة احكام، انا ليس لدي مهنة اخرى، اعتمد على كرة القدم للحصول على راتب شهري".

وختم ملحم: "ادعو جميع المواطنين وجماهير كرة القدم ان يبقوا في المنازل، وان يتقيدوا بقرارات الحكومة، هي فترة صعبة على الجميع ويجب ان ندرك مخاطرها".