اعتبر اللاعب الفرنسي السابق ​إيمانويل بيتي​ ان العقوبة المفروضة على نادي ​مانشستر سيتي​ تهدد استمرار المدرب الاسباني ​بيب غوارديولا​ مع الفريق الانكليزي.

كلام بيتي جاء في تصريحات نقلتها صحيفة ميرور الانكليزية حيث قال:" أعتقد أن مغادرة بيب للسيتي بعد هذا القرار واردة".

واضاف الفرنسي:" قد تكون فرصته في أخذ خطوة للخلف، والحصول على قسط من الراحة".

وواصل بيتي:" أنت لا تعرف ابدا ما يمكن أن يحدث، وبالنسبة لي فإن القلق الأكبر ليس مستقبل السيتي بعد رحيل بيب، فهناك مدرب جديد سيأتي، فمستقبل الفريق ليس مرتبطا بغوارديولا إلى الأبد".

وواصل بطل كأس العالم عام 1998 مع المنتخب الفرنسي:" القلق الأكبر هو ما سيحدث للسيتي إذا ما استمر الحظر، ورفض استئناف النادي، بعد كل ما فعله الفريق في السنوات الست أو السبع الماضية على مستوى الاستثمارات".

واتم تصريحاته قائلا:" "كل شيء بنوه قد ينهار قريبا، من الممكن أن يتغير كل شيء في النادي، فأفضل اللاعبين يودون التواجد في أكبر المسابقات".