اعلن رئيس ​الاتحاد الاوروبي لكرة القدم​ السلوفيني ​الكسندر تشفيرين​ بأنه لا يدري متى يمكن معاودة الموسم القاري الذي توقف بسبب فيروس كورونا المستجد مشيرا الى ان اتحاده وضع "خطة أ، ب، أو ج" بحسب الظروف.

وقال تشفيرين في مقابلة اجرتها معه صحيفة "لا ريبوبليكا" الايطالية: "لا احد يعرف متى ينتهي الوباء. وضعنا خطة أ، ب أو ج: نحن على تواصل مع رابطات الدوريات، الاندية، لدينا مجموعة عمل. يتعين علينا انتظار باقي القطاعات".

ولدى سؤاله عن الخيارات المحتملة لمعاودة النشاط الكروي اجاب تشفيرين "منتصف ايار/مايو، في حزيران/يونيو او حتى في اخر حزيران/يونيو. ثم اذا لم نتوصل الى ذلك، سنفقد الموسم على الارجح".

وكشف "ثمة اقتراح يهدف الى انهاء الموسم الحالي في مطلع الموسم التالي الذي سيتأخر في الانطلاق" لكنه اضاف "كوننا لا نعرف متى سينتهي الوباء، لا نستطيع وضع خطة نهائية".

واتخذ الاتحاد الاوروبي للعبة في اجتماع طارىء له الاسبوع الماضي قرارا بتأجيل كأس اوروبا 2020 الى العام المقبل وتعليق جميع مسابقاته "حتى اشعار اخر".

وتوقفت مسابقتا دوري الابطال والدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) في الدور ثمن النهائي، ودوري الابطال للسيدات في ربع النهائي.

وتطرق المسؤول القاري الى طلب بعض الاندية من لاعبيها تخفيض رواتبهم بسبب الازمة الصحية المستجدة فقال بان "لا وجود للانانية" في هذا الوضع مؤكدا بان "عددا كبيرا من اللاعبين وافقوا" على هذا الامر.

وتابع: "الازمة تطال الاندية ايضا ولا شيء سيبقى ما في السابق بعد هذه السنة الرهيبة" مشيرا الى امكانية احداث تعديلات على قوانين اللعب النظيف.

وادلى تشيفرين الذي تولى رئاسة الاتحاد القاري في ايلول/سبتمبر عام 2016 بتصريحات سياسية الى الصحيفة الايطالية تتعلق بالاتحاد الاوروبي بقوله "لقد خاب ظني بالاتحاد الاوروبي. اوروبا غارقة تحت قوانين زائدة، منقسمة، ولهذا السبب فهي ضعيفة. لا وجود للتضامن وهو امر محزن".