افصح مدرب ​فريق ارسنال الانكليزي​، ​ميكيل ارتيتا​ عن حالته عقب إصابته بفيروس ​كورونا​ الذي اصاب العديد من الافراد المشاركة في ​الدوري الإنكليزي​ ما ادى الى تعليقه كما اغلبية منافسات كرة القدم في العالم اجمع.

وقال ارتيتا:" الان اشعر انني بحالة جيدة، اظن أنني تعافيت، تطلب الأمر مني من 3 إلى 4 أيام للشعور بتحسن كبير، وأنا لدي المزيد من الطاقة، لقد سارت الأمور بسرعة كبيرة، في يوم الثلاثاء بعد الظهر لم أكن أشعر بحالة جيدة، وذهبت للطبيب ولكنه لم يكن متواجدا، بعدها تحصلت على مكالمة هاتفية من الإدارة بعد التدريبات أثناء تواجدي في السيارة، يخبروني بأن رئيس ​أولمبياكوس​ أتت نتائج تحاليله إيجابية، وأن كل من تواصل معه في خطر، وأخبرتهم بحالتي".

واضاف ارتيتا:"في اليوم التالي، كانت لدينا مباراة أمام ​مانشستر سيتي​ وكان من الصعب تعريض الكثير من الأشخاص للخطر دون قول شيء، أجريت الاختبار يوم الأربعاء، وتم تشخيص الحالة يوم الجمعة، وتواصلنا مع القيمين لإخبارهم بالأمر، وكان من الطبيعي أن يذهب كل من تواصل معي إلى الحجر الصحي".