ضمن فعاليات الدور الـ16 من منافسات كأس الاتحاد الانكليزي، تمكن نادي ​تشيلسي​ من تحقيق فوز مهم امام ​ليفربول​ وبواقع 2-0 على ارضية ملعب الستامفورد بريدج ليحجز البلوز موقعهم في الدور المقبل وبهذه الخسارة تلاشى حلم الريدز بإمكانية تحقيق الثلاثية في هذا الموسم.

وشهدت المباراة تفوق حارس تشيلسي كيبا اريزابالاغا على حارس الليفر ​ادريان​ الذي يتحمل مسؤولية الهدف الاول الذي دخل مرماه.

وفي التسديدات الخطيرة تفوق حارس البلوز بتصديه خمس كرات خطرة، الاولى بعد تمركزه بالمكان المناسب وسقوطه مباشرة على الارض والسيطرة على الكرة بيديه على خط المرمى منقذا مرماه من هدف محقق، ثلاث تسديدات متلاحقة باقل من خمس ثوان اثنتين على يمينه والثالثة على يساره قام بصدها ببراعة بسرعة بديهة ممتازة بعد متابعته للكرة وارتمائه مباشرة على الارض، الخامسة مباغتة على يساره صدها بطريقة الارتماء مباشرة على الارض بعد تمركزه بالمكان المناسب مبعدا الخطر عن مرماه.

اما ادريان حارس مرمى ليفربول فقد صد ثلاث كرات خطرة الاولى بعد تقدمه من مرماه بالتوقيت المناسب والسيطرة على الكرة بيديه، الثانية بعدما اقفل زاويته بالكامل مستعملا سرعة البديهة، والثالثة بعد تقدمه خطوة الى الامام لتحجيم المرمى بوجه المهاجم وتشتيتها بيده حارما تشيلسي من فرصة تسجيل هدف.

في الكرات الهوائية ايضا تقدم كيبا على ادريان فصد كرتين هوائيتين بعدما خرج من مرماه على مشارف المربع الصغير بالتوقيت المناسب واستعمل قبضته لابعاد الكرة، اما ادريان فصد كرة هوائية واحدة بعدما قفز فوق الجميع وسيطر على الكرة بيديه.

وكيبا حافظ على نظافة شباكه اما ادريان فيتحمل مسؤولية هدف ويليان الذي دخل بسبب تمركزه وراء المدافع الذي حجب الرؤية عنه وكان يجب عليه ان يتمركز بمكان يسمح له برؤية المهاجم ومتابعة الكرة لحظة تسديدها.