ضمن فعاليات الدور الـ16 من منافسات كأس الاتحاد الانكليزي، تمكن نادي ​تشيلسي​ من تحقيق فوز مهم امام ​ليفربول​ وبواقع 2-0 على ارضية ملعب الستامفورد بريدج ليحجز البلوز موقعهم في الدور المقبل وبهذه الخسارة تلاشى حلم الريدز بإمكانية تحقيق الثلاثية في هذا الموسم.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من الجانبين حيث اهدر ساديو ماني فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة قوية تصدى لها الحارس كيبا اريزابالاغا وبدوره تحصّل اصحاب الارض على فرص مميزة حيث سدد سيزار ازبيليكوتا تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم وشهدت الدقيقة 13 هفوة كبيرة من دفاع الريدز تابعها الحارس ادريان بهفوة اخرى ليمنح ويليان هدف التقدم للبلوز بعد تسديدة عجز حارس ليفربول عن التصدي لها، وبعدها حاول لاعبو الريدز بقوة ولكن محاولاتهم باءت بالفشل وتحصّل لاعبو تشيلسي ماركوس الونسو على تسديدة قوية ارتطمت بالقائم وبعدها تصدى الحارس كيبا لمحاولة خطيرة من ساديو ماني لينقذ فريقه من هدف محقق وحاول لاعب الليفر كورتيس جونز متابعة الكرة ولكن الحارس كيبا واصل تألقه بتصدي مميز لينقذ فريقه من هدف التعادل، وواصل لاعبو الريدز ضغطهم الكبير من اجل خطف هدف التعادل وواصل الحارس كيبا تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من ساديو ماني ليحرمه من هدف محقق ولينتهي هذا الشوط بتقدم تشيلسي وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الريدز ضغطهم وسيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء في ظل تمركز دفاعي كبير للاعبي البلوز واعتمد ابناء المدرب فرانك لامبارد على الهجمات المرتدة واجرى المدرب لامبارد تبديل سريع حيث اخرج ويليان وادخل مكانه جورجينيو وبعدها تحصّل البلوز على تشيلسي على ضربة حرة سددها مايسون مونت ولكن تسديدته ارتطمت بالعارضة، وفي الدقيقة 64 خطف روس باركلي هدف ثاني لتشيلسي بعد تسديدة قوية وهفوة دفاعية من لاعبي الريدز وبعدها اجرى المدرب كلوب تبديله الاول حيث ادخل روبيرتو فيرمينيو مكان ديفوك اوريغي وبعدها حرمت العارضة اوليفيه جيرو من هدف ثالث بعد تسديدة قوية ولكن الحظ عانده امام المرمى، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ضغط لاعبو الريدز نحو مرمى الخصم في ظل اعتماد لاعبي البلوز على الهجمات المرتدة ولم تنجح محاولات ابناء المدرب كلوب في تقليص الفارق لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي وبواقع 2 - 0.

وفي لقاء اخر تخطى نيوكاسل مضيفه نادي وست بروميتش بنتيجة 3 - 2 ليتاهل للدور المقبل.