اكدت تقارير صحفية ايطالية أن خسارة ​يوفنتوس​ في المواجهة القادمة ضد إنتر ميلان في ديربي إيطاليا ستكون المسمار الاخير في نعش المدرب ​ماوريسيو ساري​ الذي سيقال حتما خصوصا بعد الخسارة امام ليون في دوري الابطال.

وأضافت التقارير أن إدارة الفريق تعجبت من تصريحات ساري بعد مباراة ليون والتي هاجم فيها لاعبيه بضراوة.

وتابعت الاخبار أن العديد من لاعبي الفريق لا يستطيعون إستيعاب فكر ساري في التدريبات مما يحدث فجوة كبيرة بين اللاعبين والمدرب.

يذكر أن ساري أشرف على تدريب يوفنتوس في 36 مباراة في جميع البطولات فاز في 26 لقاء وخسر 5 مباريات وتعادل في مثلها.