حقق ​مانشستر سيتي​ فوزا هاما على ريال مدريد 2-1 في المواجهة التي جمعت بينهما على ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد ضمن ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

المدير الفني لمانشستر سيتي بيب ​غوارديولا​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-4-1-1 مع غابرييل جيسوس كرأس حربة صريح بينما لعب المدير الفني لريال مدريد زين الدين ​زيدان​ بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي كريم بنزيما، ​فينيسيوس​ جونيور وإيسكو في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المباراة بدأت بشكل هادئ مع لعب محصور في وسط الملعب، حيث حاول كلا الفريقين تطبيق مبدأ الضغط العالي على حامل الكرة عند المنافس.

الريال بدأ انه سيطر على خط وسط الملعب مع حذر زائد من لاعبي السيتي الذين تراجعوا للخلف لتصل نسبة استحواذ الريال على الكرة إلى 71 % في أول ربع ساعة من اللقاء .

واعتمد النادي الابيض على الكرات العرضية من طرفي الملعب وسط ضياع من السيتي الذي حاول لعب الدفاع المتقدم والضغط العالي أكثر في ملاعب الريال الذي بقي الطرف الهجومي الأخطر مع سعي دائم للعب الكرات العرضية وإيجاد كريم بنزيما في العمق الدفاعي للسيتي ليتلقى غوارديولا ضربة قوية بإصابة قلب دفاعه لابورت ودخول فرناندينيو مكانه.

الربع الساعة الأخير من هذا الشوط شهد انحسار المد الهجومي للريال حيث تمكن السيتي شيئا فشيئا من العودة والسيطرة في خط وسط الملعب لتهبط سيطرة الريال على الكرة من 71% إلى 52 % لتصبح الأمور متكافئة ومعها ينتهي الشوط الأول دون أي شيئ يذكر على صعيد الفرص والهجمات الخطرة ويدخل الفريقان غرف الملابس والنتيجة تشير للتعادل السلبي 0-0.

الشوط الثاني:

السيتي بدأ الشوط الثاني بشكل جيد حيث حاول الإمساك بزمام الأمور في وسط الملعب وتسريع نقل الكرات القصيرة واستغلال المساحات التي بدأت تظهر في دفاع الريال نتيجة تقدمه للأمام وبطء العودة للخلف ليضيع رياض محرز لاعب السيتي أكثر من كرة خطرة لكن الريال نجح من خطأ دفاعي من لاعبي السيتي في افتتاح التسجيل عبر ايسكو لتصبح النتيجة 1-0 للريال.

بعدها، حاول السيتي إجبار الريال على التراجع للخلف ومحاضرته من الناحية الدفاعية مع تقدم أظهرة الفريق ولعب الكرات العرضية والقصيرة بين مدافعي الريال وخط الوسط مع دخول ​ستيرلينغ​ مكان برناردو سيلفا لتنشيط خط الجهة اليسرى هجوميا فيما دخل غاريث بايل مكان فينيسيوس جونيور عند الريال لينجح السيتي بترجمة ضغطه إلى هدف التعادل عبر جيسوس عند الدقيقة 78.

بعدها اعتمد السيتي على الضغط العالي لاستغلال ارتباك الريال بعد تلقيه الهدف لينجح السيتي خلال في 4 دقائق من استغلال الإنهيار الدفاعي التام للريال مع ركلة جزاء عند الدقيقة 83 سجل منها ​دي بروين​ هدف التقدم للسيتي ثم يطرد راموس عند الدقيقة 86 وسط علامات استفهام على ما حصل للريال من انهيار مفاجئ والذي رغم محاولة زيدان التدخل بإخراج مودريتش وإيسكو وإدخال يوفيتش وفاسكيز لكن السيتي عرف كيف يمرر الدقائق المتبقية ويعود من العاصمة الإسبانية مدريد بفوز ثمين 2-1.

ملاحظات عامة:

1. غامر مدرب السيتي بيب غوارديولا كثيرا في اختيار تشكيلة اللقاء حيث قام بعدة تغييرات وهذا ما بدا غريبا في البداية حيث عانى الفريق للدخول في جو المباراة لكن شيئا فشيئا مع التحسن في وسط الملعب وتقدم المباراة كان السيتي يمسك بزمام المبادرة الهجومية ويتقدم في وسط الملعب وهذا ما جعل الأمور تتحسن خاصة في آخر 25 دقيقة عندما بدا التراجع البدني على لاعبي الريال الذين تركوا المساحات وبدأوا بارتكاب الأخطاء الدفاعية الواحدة تلو الأخرى.

2. بدأ الريال المباراة بشكل جيد لكن الفريق تراجع شيئا فشيئا مع عدم القدرة على التحكم بوسط الملعب لكن المشكلة أن الريال لم يحسن التعامل مع تقدمه 1-0 حيث قام زيدان بإخراج فينيسيوس النشط وإدخال بايل في تبديل غير موفق كما أنه لم ينجح

في ايقاف الانهيار الدفاعي وهذا يعود لغياب اللاعب القائد في وسط الملعب مع غياب الألماني توني كروس والذي لو كان موجودا لكان أضاف ثقلا كبيرا في خط الوسط افتقد الريال خاصة في التعامل مع الضغط الدفاعي العالي الذي قام به السيتي.