ضمن فعاليات ذهاب الدور الـ16 من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، حقق نادي ​اولمبيك ليون​ الفرنسي فوزاً مهماً بين جماهيره امام ​يوفنتوس​ الايطالي وبواقع 1-0 وقدم الفريق الفرنسي شوط اول متزن هجومياً ودفاعياً ونجحوا من خطف هدف التقدم وفي الشوط الثاني رمى الفريق الايطالي كل اوراقه الهجومية الى الامام لخطف هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل وبهذه الخسارة اصبح اليوفي مطالب بالفوز على ارضه لمواصلة حلم الفوز بدوري الابطال.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو اولمبيك ليون شوط مميز تكتيكياً حيث نجحوا من الحدّ من خطورة لاعبي السيدة العجوز بشكل كبير وبعد بداية جيدة لابناء المدرب ​ماوريسيو ساري​ من ناحية السيطرة على الكرة ولكن بغياب اي فعالية هجومية عاد لاعبو ليون الى اجواء اللقاء ونجحوا في تهديد مرمى الخصم ببعض المحاولات الخطرة، وتحصّل لاعب ليون كارل توكو ايكامبي على فرصة مميزة ولكن رأسيته ارتطمت بالقائم ليفشل في منح الفريق الفرنسي التقدم ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي المدرب رودي غارسيا حيث واصلوا ضغطهم وتمكن لوكاس توسارت من خطف هدف التقدم لليون في الدقيقة 31 بعد تمريرة حاسمة من ​حسام عوار​ وبعدها طالب لاعبو ليون بضربة جزاء بعد ارتطام الكرة بيد خوان كواردادو ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب ولم ينجح لاعبو اليوفي من القيام بردة فعل سريعة في اطار سعيهم الى اجواء اللقاء حيث غابت خطورتهم بشكل كبير وفي الدقائق الاخيرة اهدر لاعب ليون ايكامبي فرصة ذهبية امام مرمى الخصم بعد تسديدة مرت فوق العارضة بقليل لينتهي هذا الشوط بتقدم اولمبيك ليون وبواقع 1-0.

​​​​​​​

وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي اليوفي نحو مرمى اولمبيك ليون في اطار سعيهم لخطف هدف التعادل ومارس ابناء المدرب ساري ضغط هجومي كبير في ظل تكتل دفاعي كبير لابناء المدرب رودي غارسيا ورغم سيطرة واستحواذ الفريق الايطالي الا ان الدون ​كريستيانو رونالدو​ وزملائه وجدوا صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ليون الحصين، وبعدها اجرى المدرب ساري تبديل سريع حيث ادخل كل من آرون رامسي وغونزالو هيغواين مكان ميراليم بيانيتش وكواردادو من اجل تحسين المردود الهجومي لفريقه اكثر وتحصّل لاعبو السيدة العجوز على بعض المحاولات امام المرمى ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم حيث اهدر باولو ديبالا فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة طالب كريستيانو رونالدو بضربة جزاء بعد خطأ عليه داخل منطقة الجزاء ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب وبعدها تحصّل هيغواين على فرصة مميزة لخطف هدف التعادل ولكن تسديدته مرت بمحاذاة القائم وبعدها الغى حكم اللقاء هدف لباولو ديبالا بداعي التسلل وبعدها طالب النجم الارجنتيني ديبالا بضربة جزاء بعد ارتكاب خطأ عليه داخل المنطقة ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب ولم تنجح محاولات اليوفي في خطف هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز اولمبيك ليون وبواقع 1-0.