ضمن فعاليات ذهاب الدور الـ16 من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، قاد النجم البلجيكي كيفين دي بروين فريقه ​مانشستر سيتي​ الانكليزي لاقتناص فوز ثمين امام ​ريال مدريد​ الاسباني وبواقع 2-1 على ارضية ملعب السانتياغو برنابيو وقدم الفريق الملكي مباراة كبيرة واهدر العديد من الفرص الخطرة وكان الريال متجه لتحقيق الفوز قبل ان يتدخل دي بروين ويمنح فريقه تمريرة حاسمة لخطف هدف التعادل ويعود اللاعب نفسه ويسجل هدف الفوز للسيتي من ضربة جزاء ليفرض نفسه نجماً للمباراة، وبهذا الفوز يدخل السيني موقعة الاياب بأريحية كبيرة كونه نجح في خطف هدفين خارج ملعبه.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية بين الجانبين حيث احتدم الصراع بشكل كبير في وسط الملعب وتمكن لاعبو المرينغي من بسط سيطرتهم على مجريات اللقاء في ظل حذر كبير من قبل لاعبي السيتي ومارس ابناء المدرب ​زين الدين زيدان​ ضغط كبير على مناطق السيتزن ليشلّوا حركة لاعبي الفريق الانكليزي، ولم تشهد الدقائق الاولى أي فرصة خطرة من الجانبين حيث كان الصراع كبير في عملية خطف الاستحواذ ونجح لاعبو الريال من مواصلة سيطرتهم في ظل اعتماد لاعبي السيتي على الهجمات المرتدة ومن احداها كان ​غابرييل جيسوس​ قريب من خطف هدف التقدم لفريقه ولكن تسديدة البرازيلي تصدى لها الحارس تيبو كورتوا ببراعة كبيرة وبعدها اهدر كيفين دي بروين فرصة خطرة بعد تسديدة علّت العارضة، وواصل لاعبو الريال ضغطهم وكان ​كريم بنزيما​ قريب من خطف هدف التقدم برأسية قوية ولكن الحارس ايدرسون نجح في التصدي له ببراعة كبيرة وفشل بعدها جونيور فينيسيوس من متابعتها داخل الشباك ليحرم اصحاب الارض من هدف محقق وبعدها اجرى المدرب غوارديولا تبديل اضطراري بعد اصابة المدافع ايمريك لابورت ليدخل مكانه فيرناندينيو، وكان لاعبو الريال الاكثر حضوراً في اللقاء في ظل اعتماد لاعبي السيتي على الهجمات المرتدة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الفريق الملكي لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

ومع بداية الشوط الثاني واصل لاعبو المرينغي سيطرتهم على الكرة في ظل اعتماد لاعبي السيتي على الهجمات المرتدة وتحصّل رياض محرز على فرصة ذهبية لخطف هدف التقدم ولكن تسديدة الدولي الجزائري مرت بمحاذاة القائم، وبعدها نجح لاعبو السيتي بفرض ايقاعهم الهجومي حيث اهدر رياض محرز فرصة اخرى امام مرمى المرينغي ولكن الحارس كورتوا نجح في التصدي له ببراعة كبيرة وكان كيفين دي بروين المحرك الاساسي لابناء المدرب غوارديولا حيث نجح البلجيكي من رسم الخطة الهجومية للاعبي مانشستر وفي الدقيقة 60 تمكن ايسكو من منح الفريق الملكي هدف التقدم بعد هفوة كبيرة من دفاع السيتي وتمريرة حاسمة من فينيسيوس جونيور، وبعدها حاول لاعبو السيتي الضغط بقوة من اجل خطف هدف التعادل وبدوره حاول لاعبو الريال تهدئة وتيرة اللعب من اجل امتصاص فورة لاعبي الفريق الانكليزي ونجح الفريق الملكي من تهديد مرمى السيتي بالعديد من المحاولات الخطرة حيث نجح دفاع السيتي من انقاذ كرة خطرة من سيرجيو راموس ليحرمه من هدف ثاني محقق وبعدها لجأ المدرب غوارديولا الى اجراء تبديل هجومي حيث ادخل رحيم سترلينغ مكان بيرناردو سيلفا، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن البرازيلي غابرييل جيسوس من خطف هدف التعادل للسيتزن برأسية جميلة بعد عرضية رائعة من كيفين دي بروين لتشتعل المباراة في دقائقها الاخيرة بين لاعبي الفريقين وبعدها اهدر غابرييل جيسوس رأسية خطرة علّت العارضة بعد عرضية متقنة من رياض محرز وشهدت الدقائق الاخيرة تفوق ملحوظ للاعبي السيتي حيث نجح دي بروين من بعثرة وسط المرينغي وامداد زملائه بالعديد من الكرات الخطرة وفي الدقيقة 82 منح حكم اللقاء الايطالي اورساتو ضربة جزاء للسيتي بعد خطأ من داني كاريخال على سترلينغ وتمكن دي بروين من ترجمتها بنجاح ليخطف هدف التقدم للسيتزن في الدقيقة 83 وفي الدقيقة 86 تعرض قائد الريال سيرجيو راموس للطرد بعد خطأ على غابرييل خيسوس والذي كان متجهاً نحو مرمى الحارس كورتوا منفرداً ولم ينجح لاعبو المرينغي من القيام بأي ردة فعل لتنتهي المباراة بفوز السيتي وبواقع 2-1.