لم تخيب مبارتي اليوم من ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا الظنون حيث حملت الكثير من الأمور الفنية والتكتيكية لكن الأهم أنها شهدت العديد من الأحداث التحكيمية والتي كان لا بد من الوقوف عندها وشرحها من وجهة نظر قانونية.

تشيلسي​ الإنكليزي 0-3 ​بايرن ميونيخ​ الألماني ( الحكم الدولي الفرنسي كليمنت توربين ):

الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 3، حيث احتسب الحكم مخالفة لمصلحة بايرن ميونيخ بعدما قام لاعب تشيلسي مايسون مونت بدهس قدم لاعب بايرن ألفونسو ديفيس، المخالفة بالطبع موجودة لكنها كانت بتهور واضح خاصة أن مونت استخدم مسامير حذائه في الدهس بقوة على حذاء لاعب البايرن، التهور واضح للغاية وبما أن الحالة عند الدقيقة الثالثة، فإنها كانت تتطلب إنذارا للاعب تشيلسي لتهوره ولا تحتاج هذه الحالة لإدارة المباراة بل كانت ستعطي إنطباعا قويا بأن الحكم الفرنسي لا يخشى أحدا ويريد فرض نفسه مبكرا في المباراة لكن هذا لم يحصل والحكم توربين اكتفى باحتساب المخالفة فقط.

الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 83، حيث قام الحكم باحتساب ركلة حرة مباشرة لبايرن وتوجيه بطاقة صفراء إلى لاعب تشيلسي ماركوس ألونسو بعد احتكاك مع مهاجم بايرن ليفاندوفسكي. الكرة كانت بعيدة عن اللاعبين الإثنين، وألونسو قام بضرب ليفاندوفسكي على وجهه والحكم رأى ذلك لكنه اعتبر أن الحالة تستوجب فقط إنذار ألونسو لكن قراره كان خاطئا فبما أن الكرة غير موجودة في مجال التنافس، فأي ضرب بدون كرة ولو كان بقوة لا تذكر يستوجب الطرد بسبب السلوك المشين وهو ما لم يقدره توربين كما يجب لكن حكم تقنية الفيديو تدخل وطلب من توربين مشاهدة اللقطة وأعطاه فرصة لتصحيح قراره وهذا ما قام به توربين بعدها حيث ألغى البطاقة الصفراء وأشهر بدلا منها الحمراء وطرد ألونسو.

نابولي​ الإيطالي 1-1 ​برشلونة​ الإسباني ( الحكم الدولي الألماني فيليكس بريتش ) :

الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 66، حيث نال نجم البرسا ليونيل ميسي بطاقة صفراء في أمر قليلا ما نشاهده، ميسي حاول لعب الكرة العرضية لكنه وصل إليها متأخرا وأصاب حارس مرمى نابولي في صدره بتهور واضح ليس مقصودا بالطبع من ميسي لكن في المخالفات لا تؤخذ النوايا بعين الإعتبار، ميسي أصاب بقدمه جزءا حساسا وخطرا من جسم خصمه وبالتالي البطاقة الصفراء مستحقة للنجم الأرجنتيني.

الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 89، مع قيام الحكم بإشهار البطاقة الصفراء بوجه لاعب برشلونة آرتورو فيدال بعد تدخل متهور على أقدام لاعب نابولي ماريو روي وبالتالي الإنذار صحيح ولا غبار عليه.

الحالة الثالثة كانت عند نفس الدقيقة أي 89، حيث قام الحكم بإشهار البطاقة الصفراء الثانية لفيدال وطرده من اللقاء بسبباحتكاكه مع لاعب نابولي ماريو روي بنفس اللقطة حيث وضع كلا اللاعبين رأسه على رأس الثاني في سلوك غير رياضي وهنا بريتش لم يتردد في توجيه إنذار للاعب نابولي بجانب إنذار ثاني لفيدال وهو بالطبع إنذار مستحق ليطرد من اللقاء في قرار جيد وهام من الحكم الألماني.