ضمن فعاليات ذهاب الدور الـ16 من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، استضاف ملعب ساو باولو موقعة التاريخ والحاضر حيث توجه الارجنتيني ​ليونيل ميسي​ مع فريقه ​برشلونة​ الاسباني الى معقل التاريخي لدييغو ارماندو مارادونا في مدينة ​نابولي​ حيث يعتبر مارادونا أحد رموز تلك المدينة حيث سيلعب ميسي أخيراً في مدينة نابولي على الارض التي سطرت ايقونة مارادونا في عالم كرة القدم.

حسم التعادل الايجابي وبواقع 1-1 اللقاء الذي جمع نابولي وبرشلونة وعانى الفريق الكتالوني بشكل كبير حيث فشل ابناء المدرب سيتين في تجاوز دفاع ساو باولو الحصين لتصعب المهمة بشكل كبير على ليونيل ميسي وزملائه وسيدخل الفريق الكتالوني موقعة الاياب بأريحية بعد خطف هدف خارج قواعده ليحسم التأهل في الكامب نو.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو نابولي اداء تكتيكي بإمتياز حيث تراجع ابناء المدرب ​جينارو غاتوزو​ الى الوراء في اطار غزو كتالوني كبير لمناطق الفريق الايطالي وحاول ابناء المدرب كيكي سيتين الضغط على مرمى الخصم ولكن التكتل والتنظيم الدفاعي للاعبي نابولي صعّب من مهمة الفريق الكتالوني، ووجد ليونيل ميسي وزملاءه صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الخصم لتغيب خطورة الفريق الاسباني بشكل كبير وسط تنظيم دفاعي مميز لابناء ساو باولو وبدوره حاول لاعبو نابولي الاعتماد على الهجمات المرتدة ولكن خطورتهم كانت معدومة في ظل تفوق لاعبي البرشا في وسط الملعب، وشهدت الدقيقة 30 هفوة كبيرة من دفاع برشلونة جونيور فيربو استغلها البولندي بيوتر زيلنسكي ليرسل تمريرة رائعة الى درايز ميرتينز والذي سدد كرة جميلة داخل شباك الحارس مارك اندريه تير شتيغن ليعلن عن تقدم فريقه وبعدها حاول لاعبو البرشا القيام بردة فعل سريعة ولكن محاولاتهم كانت محدودة في ظل التكتل الدفاعي لجميع لاعبي نابولي ليفشل ميسي في اختراق هذا الدفاع الحصين وبعدها اهدر مدافع نابولي كوستاتينوس مانولاس فرصة ذهبية امام مرمى البرشا بعد تسديدة جانبت القائم وتمريرة رائعة من لورينزو انسيني لينتهي هذا الشوط بتقدم نابولي وبواقع 1-0.

​​​​​​​

وفي الشوط الثاني حاول لاعبو الفريق الكتالوني الضغط بقوة من اجل خطف هدف التعادل في ظل تكتل كبير للاعبي نابولي في مناطقهم الدفاعية وحاول لاعبو البرشا تسريع وتيرة ضغطهم من اجل مباغتة دفاع الخصم واضطر المدرب غاتوزو الى اخراج ميرتينز للاصابة ليدخل مكانه ميليك وبعدها اجرى المدرب سيتين تبديله الاول حيث ادخل البرازيلي ارثر مكان ايفان راكيتيتش، وشهدت الدقيقة 57 هدف التعادل لانطوان غريزمان بعد عمل كبير من نيلسون سيميدو وبعدها تحصّل خوسيه كاليخون على انفرادية خطرة امام الحارس تير شتيغن والذي تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف ثاني لنابولي، وتوالت الفرص على مرمى الفريقين حيث تصدى الحارس اوسبينا لمحاولة خطيرة من ليونيل ميسي واشتعلت اجواء اللقاء بشكل كبير بين لاعبي الفريقين، وواصل الفريق الكتالوني ضغطه في مناطق نابولي وسط تمركز دفاعي كبير للاعبي نابولي، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تحصّل المدافع صامويل اومتيتي على فرصة ذهبية لمنح فريقه التقدم ولكن تسديدته مرت بمحاذاة القائم بعد تمريرة رائعة من ليونيل ميسي ورمى الفريق الكتالوني كل اوراقه الهجومية الى الامام في محاولة لخطف هدف الفوز في ظل قلة حيلة لاعبي نابولي هجومياً ولكن محاولات الفريق الكتالوني باءت بالفشل وفي الدقيقة 89 تعرض لاعب البرشا ارتورو فيدال للطرد بعد نيلة انذارين متتاليين لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1