شهد يوم الأحد إقامة 14 مباراة في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى بجانب تأجيل بعض المواجهات في الدوري الإيطالي بسبب الخوف من انتشار فيروس الكورونا.

هذه المباريات ال14 حملت في طياتها احتساب حكامها لخمس ركلات جزاء سجلت جميعها.

وسنستعرض في هذا التقرير الركلات الخمس من وجهة نظر تحكيمية بحتة وهل كان القرار باحتسابها صحيح أم خاطئ ؟؟

· ​مانشستر يونايتد​ 3-0 ​واتفورد​ ( المرحلة 27 من الدوري الإنكليزي / الحكم الإنكليزي مارتن أتكينسون ):

1. عند الدقيقة 41، احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة مانشستر يونايتد، بعد احتكاك بين حارس واتفورد بن فوستر ولاعب مانشستر يونايتد برونو فيرنانديز، القرار صحيح والعرقلة موجودة من يد الحارس على قدم لاعب مانشستر، وركلة الجزاء موجودة لكن القرار منقوص فالحارس كان يجب إنذاره لأنه منع فرصة هدف محقق لمانشستر غير أنه نافس على الكرة أثناء ارتكابه للمخالفة وبالتالي العقوبة تنزل من الطرد إلى الإنذار لكن أتكينسون اكتفى فقط باحتساب ركلة الجزاء.

· ديبورتيفو ألافيس 2-1 أتلتيك بيلباو ( المرحلة 25 من الدوري الإسباني / الحكم الدولي الإسباني أنطونيو ماتيو ):

2. عند الدقيقة 27، احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة ديبورتيفو ألافيس بعد احتكاك حصل بين مدافع أتلتيك بيلباو ييراي ألفاريز ومهاجم ديبورتيفو أليكس فيدال، قرار الحكم صحيح فألفاريز لم يصب الكرة بل لعب مباشرة على قدم فيدال المنفرد بالمرمى وأسقطه أرضا لكن أيضا الحكم نسي العقوبة الإنضباطية حيث كان فيدال منفردا ويجب إنذار ألفاريز لمنعه فرصة هدف محقق إنما عبر المنافسة على الكرة غير أن ماتيو حكم اللقاء اكتفى باحتساب ركلة الجزاء فقط.

· ​ريال بلد الوليد​ 2-1 ​إسبانيول​ ( المرحلة 25 من الدوري الإسباني / الحكم الإسباني إدواردو إيغليسياس ):

3. عند الدقيقة 90+2، طالب إسبانيول بركلة جزاء بعد لمسة يد على لاعب ريال بلد الوليد كيكي أوليفاس لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب. قرار الحكم خاطئ فأوليفاس حاول لعب الكرة برأسه غير أنه أصابها بيده، الكرة أتت من مسافة بعيدة ومتوقعة وبالتالي كان لدى أوليفاس فرصة لإلصاق اليد بالجسم لكنه كانت بعيدة عنه نوعا ما وجعلته يبدو أكبر وركلة الجزاء صحيحة ليتدخل حكم تقنية الفيديو ويطلب من الحكم احتساب ركلة الجزاء وهذا ما حصل بالفعل.

· جنوى 2-3 ​لاتسيو​ ( المرحلة 25 من الدوري الإيطالي / الحكم الدولي الإيطالي فابيو ماريسكا ):

4. عند الدقيقة 90+3، لعب مهاجم جنوى غوران بانديف الكرة واصطدمت بيد لاعب لاتسيو لوكاس بيليا والحالة داخل منطقة جزاء لاتسيو لكن الحكم ماريسكا لم ير اللمس أو رءاه وقدره بأنه طبيعي غير أن الواقع كان عكس ذلك، الكرة ارتطمت بيد بيليا ورغم أن المسافة كانت قصيرة للغاية بين الكرة ويد اللاعب لكن يد بيليا كانت بعيدة عن جسده وجعلم الجسم يبدو أكبر وهذا سبب أكثر من كافي لاحتساب ركلة الجزاء وهنا تدخل حكم تقنية الفيديو وطلب من ماريسكا مراجعة اللقطة ليراها ثم يحتسب ركلة جزاء محقة لجنوى.

· سانت إيتيان 1-1 ستاد دي ريم ( 26 من الدوري الفرنسي / الحكم الدولي الفرنسي بينوا باستيان ):

5. عند الدقيقة 90+4، احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة ستاد دي ريم، عقب احتكاك بين مدافع سانت إيتيان يان مفيلا ومهاجم ستاد دي ريم بولاي ديا، القرار صحيح فأثناء ركض ديا وتقدمه للأمام كان مفيلا يجري وراءه ليصيبه من الخلف على قدمه، ورغم أن الإحتكاك كان بسيطا لكنه كان كافيا من أجل فقدان ديا لتوازنه وسقوطه أرضا وقرار الحكم صحيح وجريء بنفس الوقت لأنها في آخر اللقاء وسجل منها هدف حرم سانت إيتيان من الفوز.