إعتبر مدرب ​يوفنتوس​ السابق، ​ماسيميليانو أليغري​، أنه لا يوجد شيء يسمى لعنة ​دوري أبطال أوروبا​ للسيدة العجوز، لأن الوصول إلى النهائي هو بالفعل نصر.

وغاب لقب دوري الأبطال عن البينانكونيري منذ العام 1996 وقاد أليغري يوفنتوس إلى النهائي مرتين حيث سقط أمام 1-3 ​برشلونة​ عام 2015، و1-4 أمام ريال مدريد عام 2017.

وصرح أليغري لوكالة فرانس برس: "كان الهدف الرئيسي لي في كل من ميلان ويوفنتوس هو اجتياز مرحلة المجموعات والتحدي على لقب دوري الأبطال".

وأضاف: "لا يوجد شيء يسمى لعنة دوري أبطال أوروبا، الوصول إلى النهائي هو بالفعل حدث عظيم، هذا هو الهدف ثم يمكنك الفوز أو الخسارة، لكنك تواجه الأفضل".

وختم أليغري: "في موسمين، خسرنا أمام ريال مدريد وبرشلونة، الذين كانا في ذلك الوقت أقوى الفرق في العالم، حصلنا على فرصة أكبر للفوز بالمباراة الأولى مقارنة بالمباراة الثانية، ولكن الحقيقة تبقى ثابتة، لا توجد لعنة في دوري أبطال أوروبا".