يواجه مدرب ​تشيلسي​، ​فرانك لامبارد​، تساؤلات داخلية حول بقائه لفترة طويلة الأجل في هذا المنصب.

وتقول "التيليغراف" إنه يتم طرح أسئلة حول المدير لأول مرة منذ أن حل محل ​ماوريسيو ساري​ الموسم الماضي.

توتنهام​ صاحب المركز الخامس يتخلف بفارق نقطة واحدة عن تشيلسي قبل عودة جوزيه مورينيو إلى ​ستامفورد بريدج​ يوم السبت.

في إحدى المراحل، كانت الفجوة بين البلوز وحزمة المطاردين 12 نقطة ولكن تم تقليص ذلك، ويرجع ذلك جزئياً إلى أداء الفريق الحالي في أربع مباريات في الدوري الممتاز من دون فوز.

وقد يساعد خبر الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على ​مانشستر سيتي​، لامبارد على التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل حتى ولو بقي في المركز الخامس.

ومع ذلك، من بين الشكوك التي أثيرت داخليا تهميش لامبارد لكيبا ​اريزابالاغا​ وأوليفييه جيرو.