ضمن فعاليات ذهاب الدور الـ16 من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، احتضن ملعب السيغنال ادونا بارك موقعة الكرة الجميلة بين صاحب الارض نادي ​بوروسيا دورتموند​ الالماني في مواجهة نادي ​باريس سان جيرمان​ الفرنسي في مباراة كبيرة وخصوصاً بعد عودة المدرب توماس توخيل الى معقل دورتموند بعد المشاكل الكبيرة التي عاناها المدرب الالماني مع ادارة اسود الفيستفالين.

تمكن المهاجم النرويجي ​ايرلينغ هالاند​ من قيادة فريقه بوروسيا دورتموند الى تحقيق فوز مستحق امام باريس سان جيرمان وبواقع 2-1 وسجل النرويجي ثنائية في اللقاء ولم يقدم الفريق الباريسي الاداء المتوقع منه في ظل تفوق لاعبي الفريق الالماني ولكن ابناء المدرب توخيل ما زال لديهم موقعة الاياب في حديقة الامراء في محاولة لتعويض هذه الخسارة.

​​​​​​​

وبدأ الشوط الاول بطريقة حذرة وترقب من الجانبين حيث انحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وكان الفريق الباريسي الاكثر حضوراً في بداية اللقاء من حيث نقل الكرة الى الخطوط الامامية وتحصّل البرازيلي نيمار على ضربة حرة جميلة مرت بمحاذاة القائم ليفشل في هزّ الشباك، وبعدها استعاد لاعبو دورتموند عافيتهم الهجومية ليبدأ ابناء المدرب لوسيان فافر في السيطرة اكثر على مجريات اللقاء ولاحت لاسود الفيستفال بعض الفرص الخطرة حيث تصدى الحارس كيلور نافاس لمحاولة خطيرة من جادون سانشو ليحرمه من هدف التقدم ورغم سيطرة واستحواذ ابناء المدرب توماس توخيل على الكرة الا ان خطورة الفريق الباريسي كانت محدودة لتغيب فعاليتهم الهجومية امام المرمى، فيما نشطت مرتدات لاعبي دورتموند والتي شكلوا بها خطورة كبيرة حيث اهدر ايرلينغ هالاند فرصة خطرة امام مرمى الفريق الباريسي بعد تسديدة جانبت القائم ولم ينجح الفريق الباريسي من تهديد مرمى الحارس رومان بوركي لينتهي هذا الشوط سلبياً بين الفريقين.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية وسريعة من قبل لاعبي دورتموند حيث اهدر ابناء المدرب لوسيان فافر فرصتين بارزتين امام المرمى حيث نجح الفريق الالماني من فرض ايقاعه الهجومي على مجريات اللقاء ولم يدخل الفريق الباريسي اجواء هذا الشوط حيث نجح الفريق الالماني من تقديم كرة هجومية مميزة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم، ومن هجمة مرتدة سريعة كان كيليان مبابي قريب من منح الـ بي أس جي هدف التقدم بعد تمريرة رائعة من نيمار ولكن الحارس رومان بوركي تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف التقدم وشهدت الدقيقة 69 هدف التقدم لاسود الفيستفالين عبر المهاجم هالاند بعد متابعة جميلة ليمنح الفريق الالماني هدف التقدم وبعدها تقدم لاعبو المدرب توخيل الى الامام في محاولة لخطف هدف التعادل، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن نيمار من معادلة النتيجة في الدقيقة 76 بعد تمريرة حاسمة من كيليان مبابي ولكن فرحة الفريق الباريسي لم تدم طويلاً حيث نجح هالاند بخطف هدف ثاني للفريق الالماني في الدقيقة 77 بعد تمريرة حاسمة من جيوفاني رينا وبعدها ضغط الفريق الباريسي بقوة في محاولة لخطف هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز بوروسيا دورتموند وبواقع 2-1.