استعاد ​مانشستر يونايتد​ نغمة الانتصارات في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بانتصار أول بعد ثلاث مراحل، وذلك بنتيجة 2-صفر على ​تشيلسي​ في المرحلة السادسة والعشرين ، في مباراة شهدت إلغاء هدفين للمضيف بعد العودة لتقنية الفيديو.

في الكرات الرأسية فشل ​ويلي كاباييرو​ حارس مرمى تشيلسي مرتين بصد كرتين رأسيتين خطرتين بسبب عدم تمركزه بالمكان المناسب وعدم تمتعه بالرؤية الواضحة للكرة مما أدى في الحالة الاولى الى دخول هدف يتحمل مسؤوليته بالكامل بسبب سوء تقديره للحالة وعدم قدرته على تشتيت الكرة بقبضته، أما في الحالة الثانية فقد تمكن مدافع تشيلسي من ابعاد الكرة عن المرمى وانقاذ فريقه من هدف محقق.

في الكرات الانفرادية تقدم حارس مرمى تشيلسي على ​دي خيا​ حارس مرمى مانشستر يونايتد بصد كرة انفرادية خطرة بعد خروج موفق من مرماه بالتوقيت المناسب حارما مانشستر يونايتد من هدف محقق.

اما دي خيا فلم يختبر باي كرات خطرة بل كان شبه ضيف في هذه المباراة.

​​​​​​​