فاجأ المدرّب الوطني ​جو مجاعص​ عشاق لعبة كرة السلّة بمنتخب جديد يتميّز بعناصر شابة تلعب للمرة الأولى في صفوف المنتخب، وتبيّن انّ قراره كان صائبا بسبب النتائج التي حققها المنتخب اللبناني في ​الاردن​، وعلّق مجاعص على هذا الخيار قائلا بأنّه كان يجب ان تحصل تغييرات جذرية في المنتخب بعد النافذة الأخيرة التي احبطت جمهور كرة السلّة ومنعت لبنان من التأهل لبطولة العالم.

واضاف لمندوبة صحيفة "​السبورت​" الالكترونية انّ هذه النافذة تعتبر ظرفا مناسبا للقيام بهذه التغييرات داخل صفوف المنتخب. وتابع انّ هذا المنتخب يستطيع ان يلعب لمدّة 10 سنوات اقلّه، خصوصا اذا استمر باللعب كفريق في ظلّ مجموعة موهوبة، فهو قادر على تحقيق انجازات كثيرة. واكدّ مجاعص انّه في كلّ مباراة يخوضها خصوصا مع المنتخب يفكّر بالأولاد الصغار في لبنان ويتمنى ان تكون كلّ مباراة وكلّ فوز حافزا لهم ليلعبوا كرة السلّة، واضاف انّه يدعو، من خلال صحيفة "السبورت" الالكترونية كلّ الشعب اللبناني وعشاق كرّة السلة لمؤازرة منتخبهم الوطني يومي 21 و24 شباط في مجمّع نهاد نوفل في الزوق، لتشجيع ​منتخب الأرز​ في "النافذة الأولى" في المباراتين ضد العراق والبحرين.

واضاف المدرب جو مجاعص انّ هدف الجميع من هذه الدورة في الاردن، ان يعيدون الثقة للمنتخب اللبناني علما ان فريق الاردن بالتحديد كان خصما شرسا وقد تمكّن المنتخب اللبناني من التفوّق عليه مرتين، وفي غياب ​علي حيدر​ في المباراة الثانية.

وانهى مجاعص، انّ ما يجمعهم هو شغفهم لهذه اللعبة، وهذا الشغف يتحّول سحرا عندما يكون الفريق متماسكا ومتضامنا ضدّ كلّ ما قد يقف في طريقه او ما قد يمنعه من تحقيق الانجازات.