من المقرر أن يبقى ​بيب غوارديولا​ في ​مانشستر سيتي​، على الرغم من الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي مؤخراً على النادي.

وسيستبعد سيتي من الإصدارين التاليين من ​دوري أبطال أوروبا​ بسبب خرق قواعد اللعب النظيف المالية.

وهذا يعني أن سيتي لا يمكن أن يلعب في دورتي 2020/21 و2021/22 من المسابقة، ابتداء من الموسم المقبل.

لكن تقارير صحافية بريطانية تفيد بأن مان سيتي يتوقع أن يظل المدرب الاسباني في منصبه في الموسم المقبل، علما ان عقده الحالي يمتد حتى نهاية الموسم المقبل.