قرر ​الإتحاد الاوروبي​ لكرة القدم حرمان نادي ​مانشستر سيتي​ من المشاركة في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للموسمين المقبلين وتم تغريمه 30 مليون يورو.

وجاء القرار بحسب الإتحاد القاري بعد أن وجدت غرفة التحكيم انتهاكات جسيمة للوائح اللعب المالي النظيف علماً أن القرار قابل للاستئناف.

وعلى الفور أصدر السيتي بياناً رسمياً جاء فيه: " يشعر مانشستر سيتي بخيبة أمل ولكنه ليس متفاجئاً بالقرار"، مؤكداً على دعوته الدائمة للبحث عن هيئة عملية ومستقلة للنظر بشكل محايد في مجموعة من الأدلة التي لا يمكن دحضها لدعم موقفها.

وأضاف البيان: " عملية الاتحاد الأوروبي الخاطئة تعني أن هناك القليل من الشك في النتيجة، وقد تقدم النادي بشكوى رسمية إلى الهيئة التأديبية، ومع إنتهاء هذه العملية الضارة، سيطلب النادي حكمًا محايدًا في أسرع وقت ممكن، وفي المرحلة الأولى سيبدأ الإجراءات مع محكمة التحكيم للرياضة في أقرب فرصة ممكنة".