جرت يوم أمس العديد من المباريات الهامة في كرة القدم الأوروبية لكن أكثرها إثارة من الناحية التحكيمية كانت مباراة ​ريال بيتيس​ و​برشلونة​ التي جرت في ​الدوري الإسباني​ وشهدت أربع حالات تحكيمية كان لا بد من التوقف عندها.

*ريال بيتيس 2-3 برشلونة( المرحلة 23 من الدوري الإسباني / الحكم الدولي الإسباني خوسيه مارتينيز ):

1-الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 5، حيث طالب ريال بيتيس بركلة جزاء بعد لمسة يد على مدافع برشلونة ​كليمنت لينغليت​ لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب مشيرا بكلتا يديه أنه لا يوجد مخالفة، لكن حكم تقنية الفيديو راجع اللقطة وطلب من الحكم مشاهدة الحالة من جديد. الحالة واضحة ويد لينغليت كانت بعيدة عن جسمه وجعلت الجسم يبدو أكبر وبعد مشاهدة اللقطة مجددا، غيّر الحكم رأيه وأعلن عن ركلة جزاء لمصلحة ريال بيتيس وأنذر مدافع برشلونة لينغليت لمنعه هجمة واعدة بعد إيقافه لتسديدة متجهة للمرمى بيده.

2-الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 76، حيث قام الحكم باحتساب مخالفة ضد لاعب ريال بيتيس ​نبيل فقير​ وإنذاره، القرار صحيح وفقير تدخل بعد لعب لينغليت الكرة وبالتالي التهور واضح وموجود وإنذار فقير كان صحيحا لتدخله المتهور على المنافس.

3-الحالة الثالثة كانت أيضا بنفس الدقيقة أي 76، حيث قام الحكم بتوجيه إنذار ثاني متتالي لنبيل فقير لاعب ريال بيتيس وطرده من الملعب، فقير بعد تلقيه البطاقة الصفراء قام بحركة غير رياضية للحكم واعترض بطريقة غير لائقة وبالتالي وجّه الحكم له إنذارا ثانيا صحيحا وطرده من الملعب في قرار جريء عاقب فقير لأنه لم يحترمه.

4-الحالة الرابعة والأخيرة كانت عند الدقيقة 79 حيث قام الحكم بتوجيه إنذار ثان للينغليت مدافع برشلونة وطرده من الملعب، القرار صحيح فاللاعب قام بركل متهور للاعب ريال بيتيس خواكين من الخلف على منطقة حساسة من رجله، فالتهور اذاً موجود والمخالفة صحيحة والبطاقة الصفراء مستحقة والطرد صحيح.