يوم أحد كروي مثير شهدته الملاعب الأوروبية مع 17 مباراة شهدتها الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى والتي كان لا بد من أن تحمل العديد من الأحداث التحكيمية غير أنه كان يجب التوقف عند مباراة ​توتنهام​ و​مانشستر سيتي​ التي أثارت جدلا كبيرا وشهدت خمس حالات هامة حيث سنتناولها من وجهة نظر قانونية بحتة.

توتنهام 2-0 مانشستر سيتي ( المرحلة 25 من الدوري الإنكليزي / الحكم الإنكليزي مايك دين ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 13، حيث قام لاعب مانشستر سيتي رحيم ​ستيرلينغ​ بمخالفة على لاعب توتنهام ديلي آلي، الحكم احتسب المخالفة وأنذر ستيرلينغ لكن الحالة كانت واضحة وتحتاج إلى طرد مع استخدام ستيرلينغ للقوة المفرطة في تدخله على ساق آلي حيث كانت قدم ستيرلينغ بطرفه السفلي مع مسامير حذائه ذاهبة بقوة وضغطت على ساق آلي العلوية وهي منطقة حساسة، التدخل لم يكن بتهور بل بقوة مفرطة والبطاقة الحمراء واضحة والغريب أن حكم تقنية الفيديو راجع اللقطة وكان عليه أن يغيّر من لون بطاقة دين الصفراء لكن هذا لم يحصل.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 37، حيث طالب ​سيرجيو أغويرو​ لاعب السيتي بركلة جزاء لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب مشيرا بيده إلى أن تدخل مدافع توتنهام سيرج أورييه كان على الكرة، غير أن حكم تقنية الفيديو طلب من الحكم دين إيقاف اللعب رغم طول الفترة أي بعد دقيقتين من استمرار اللعب، وطلب منه احتساب ركلة جزاء للسيتي حيث كانت العرقلة موجودة ومدافع توتنهام أصاب قدم أغويرو ليصحح حكم تقنية الفيديو قرار حكم الساحة الخاطئ ويمنح ركلة جزاء صحيحة للسيتي.

3. الحالة الثالثة كانت عند الدقيقة 39، بعد تنفيذ ركلة الجزاء حيث صدها حارس توتنهام لوريس وقام ستيرلينغ بمتابعتها وحصل بينه وبين لوريس احتكاك طالب به ستيرلنيغ بركلة جزاء. الإحتكاك غير موجود إطلاقا والحكم أمر بمتابعة اللعب لتحصل بعدها حالة من التشنج بين لاعبي الفريقين لكن دين لم يكن حاسما في اللقطة فستيرلنيغ مثّل وحاول الحصول على ركلة جزاء أكدت تقنية الفيديو أيضا عدم صحتها لكن الأجدى بدين كان الركض السريع نحو ستيرلينغ وتوجيه إنذار له من أجل التحايل واحتساب ركلة حرة غير مباشرة لتوتنهام ستهدئ كثيرا من ردود الفعل ولو قام بهذا الأمر لكان منع الإحتكاكات بين اللاعبين والتي ستكلف السيتي فيما بعد كثيرا.

4. الحالة الرابعة كانت عند الدقيقة 40 بعد مطالبة ستيرلينغ بركلة الجزاء، تجمع لاعبو الفريقين ودخلوا في مشادة حاول بعض اللاعبين من كلا الفريقين تهدئتها، ولأنه يجب أن يكون هناك ضحية، أنذر الحكم كلا من مدافع توتنهام ألديرفيلد ولاعب السيتي زينشينكو وهما شاركا بالطبع في " المشاجرة " وقرار إنذارهما صحيح.

5. الحالة الخامسة كانت عند الدقيقة 60، حيث أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية للاعب السيتي زينشينكو بعد عرقلته لاعب توتنهام هاري وينكس، القرار صحيح، فزينشينكو أعاق بجسده بمكاتفة غير قانونية وينكس المتقدم والذي كان يقوم بهجمة واعدة منعها لاعب السيتي فوينكس كان لديه المساحة للتقدم ما جعل زينشينكو يستحق تلقي بطاقة صفراء ثانية والطرد الذي كان صحيحا.