كشف اللاعب فرينكي ​دي يونغ​ أنه لم يبذل قصارى جهده مع ​برشلونة​ بعد، لكن لاعب الوسط البالغ من العمر 22 عامًا لا يشعر بأي ندم حيال انتقاله إلى عمالقة ​الدوري الإسباني​ ويود أن يتقاعد في ​الكامب نو​.

وقال دي يونغ: "لا هذا ليس صحيحا. أنا لست نادما على الانضمام إلى برشلونة، وليس لثانية واحدة. أنا سعيد حقًا لأنني كنت أرغب دائمًا في اللعب هنا. أنا ألعب مع أساطير حقيقية. أستمتع وأتعلم الكثير أيضًا. أنا في أفضل نادٍ في العالم. العيش في مدينة رائعة مع طقس رائع".

وعما إذا كان بإمكانه أن يصبح أسطورة في برشلونة في الوقت المناسب، أضاف دي يونغ: "إنه ليس شيئًا يمكنني قوله. ولكن يمكنني أن أبذل قصارى جهدي وأن أمضي بعض السنوات الرائعة في برشلونة. سنوات عدة. الآن، أنا أركز على العمل الجاد وأن أكون في أفضل حالاتي".