يوم كروي أوروبي حافل في الملاعب الأوروبية حيث كان على موعد مع العديد من المباريات والتي بالطبع كما شهدت إثارة فنية، حملت العديد من الحالات التحكيمية التي كان لا بد من التوقف عندها وشرحها من الناحية القانونية.

· ​ليفربول​ 2-0 مانشستر ​يونايتد​ ( الدوري الإنكليزي – المرحلة 23 / الحكم : الدولي الإنكليزي كريغ باوسون ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 25 حيث سجل فيرمينيو هدفا لليفربول احتسبه الحكم لكن لاعبي مانشستر اعترضوا بشدة بداعي وجود احتكاك بين الحارس دي خيا ولاعب ليفربول فان دايك منع دي خيا من التقاط الكرة بعدما كانت تحت سيطرته، وبالفعل الإعتراض كان في مكانه ففان دايك اصطدم بدي خيا وجعله يفقد توازنه ليقوم حكم تقنية الفيديو بمراجعة اللقطة وتصحيح القرار الخاطئ من قبل حكم اللقاء والطلب منه إلغاء الهدف وهو ما حصل بالفعل.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 90+3، وذلك عندما سجل محمد صلاح هدف ليفربول الثاني من هجمة مرتدة. وهنا لا بد من الإشادة كثيرا بالحكم كريغ باوسون فأصل الكرة كان هجمة لمانشستر يونايتد والحكم المساعد الثاني قام برفع راية التسلل بعد لمسه للكرة التي وصلت ليد حارس ليفربول أليسون وأصبحت تحت سيطرته والذي سرعان ما بدأ هجمة مرتدة أنهاها صلاح في المرمى لتكون إتاحة الفرصة التي قام بها الحكم وطلبه من الحكم المساعد إنزال رايته في مكانها وأسفرت عن هدف.

· ​هيرتا​ برلين 0-4 ​بايرن ميونيخ​ ( الدوري الألماني – المرحلة 18 / الحكم : الدولي الألماني توبياس ستيلير ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 64 مع تسجيل ليفاندوفسكي لهدف تم احتسابه من قبل الحكم لكن لاعبي أوغسبورغ اعترضوا بداعي وجود مخالفة من ليفاندوفكسي على حارس الفريق يارستين، وهذا صحيح فيارستين أمسك بالكرة لكن ليفاندوفسكي اصطدم رأسه بيد الحارس مفلتا منه الكرة وحكم تقنية الفيديو طلب من الحكم مراجعة اللقطة الذي سرعان ما ألغى الهدف بعد مشاهدة اللقطة وصحح قراره الخاطئ محتسبا مخالفة مستحقة لهيرتا برلين.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 73 بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة بايرن، القرار صحيح فلاعب هيرتا برلين لوكاس كلونتر أمسك بيد غوريتزكا لاعب بايرن أثناء الركلة الركنية وسحبه إلى الخلف ما أفقده توازنه وبالتالي المسك موجود وقرار الحكم باحتساب ركلة جزاء صحيح لكنه منقوص فكلونتر كان يستحق نيل البطاقة الصفراء فالقانون واضح وأي مسك داخل منطقة الجزاء أثناء كرة ثابتة ( ركنية أو حرة ) ويحتسب الحكم ركلة جزاء، عليه أن يقرنه بالبطاقة الصفراء وهو مالم يقم به الحكم.

· ​ليتشي​ 1-1 إنتر ميلانو ( الدوري الإيطالي – المرحلة 20 / الحكم : الإيطالي بييرو جياكوميلي ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 21، حيث قام لاعب ليتشي دوناتي بلعب الكرة ثم الدعس على ساق لاعب إنتر ميلانو باريلا، الحكم احتسب المخالفة وأنذر لاعب ليتشي لكن حكم الفيديو طلب من جياكوميلي الحكم الرئيسي مراجعة اللقطة لأنها تستحق الطرد وبعد المراجعة ومشاهدة اللقطة، لم يغيّر الحكم رأيه وبقي على البطاقة الصفراء وقراره خاطئ طبعا. دوناتي تدخل بمسامير الحذار وبشكل مباشر على ساق باريلا كما بقي ضاغطا عليها ما يتسبب بأذى للمنافس، ودوناتي كان يجب أن يطرد للقوة المفرطة وهو ما لم يقم به الحكم.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 45+3، حيث احتسب الحكم جياكوميلي ركلة جزاء لمصلحة ليتشي بعد لمسة يد على لاعب إنتر ميلان سينسي، قرار جياكوميلي خاطئ فيد سينسي كانت ملتصقة بجسده ولم تجعل الجسم يبدو أكبر وهذا ما جعل حكم تقنية الفيديو يطلب من جياكوميلي مراجعة اللقطة، وهذه المرة غيّر جياكوميلي رأيه وتراجع عن ركلة الجزاء الخاطئة بعد مراجعة تقنية الفيديو.