أكد اللاعب السابق لنادي ​مانشستر يونايتد​ الانكليزي ​باتريس إيفرا​ أن نادي ​ليفربول​ قد أرسل له رسالة يعتذر فيها عن تضامنه مع مهاجمه السابق، لويس سواريز، بعد واقعة العنصرية ضده في عام 2011.

وكان سواريز قد وجه بعض العبارات العنصرية في مباراة جمعت مانشستر يونايتد بليفربول قبل 9 سنوات، وتم فرض عقوبة ضده من قبل الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بالإيقاف لمدة 8 مباريات.

وخلال تصريحات له، قال ايفرا: "لقد سررت فعًلا باعتذار كاراغر".

واضاف: "تلقيت أيضًا رسالة شخصية من بيتر مور المدير التنفيذي لنادي ليفربول بعد 3 أيام وقد تأثرت بها حقًا".

واتم: "أخبرني أنه يأمل ألا يكون الوقت قد فات لأن الحادث وقع قبل تسع سنوات، ورددت عليه بأن تلك الرسالة قد لمست قلبي حقًا، لكنني شعرت بخيبة أمل حقًا لفترة طويلة من الزمن تجاه نادي كبير مثل ليفربول الذي كان يدعم قضية من هذا القبيل، الآن، أرى أشخاص صادقين يعملون في ليفربول ولدي احترام كبير تجاه هذا النادي، لأنهم يدافعون عن مشكلة تواجه الجنس البشري".