يصر مدرب ​مانشستر سيتي​، ​بيب غوارديولا​، على أنه يريد فقط البقاء في الاتحاد.

وبعد فوزه بلقب ​الدوري الإنكليزي الممتاز​ مرتين على التوالي، يبدو سيتي متأكداً من أنه سيحتل المركز الثاني في أحسن الأحوال هذا الموسم خلف ​ليفربول​.

وقد أدى ذلك إلى أقاويل بأن غوارديولا سيفسخ عقده مع السيتي، والذي يمتد حتى عام 2021.

ومع ذلك، في حديثه قبل مباراة السبت ضد ​كريستال بالاس​، قال غوارديولا: "ما لم يقيلوني، فأنا باقٍ، 100٪".

وأضاف غوارديولا: "هذا ليس لأننا فزنا في آخر مباراتين. حتى لو كانت الأمور سيئة، فأنا لن أذهب إلى أي مكان".