انتهت مباراة الدور النصف النهائي من ​كأس السوبر الإسباني​ بين ​برشلونة​ و​أتلتيكو مدريد​ بتأهل الفريق المدريدي إلى المباراة النهائية بعد فوزه 3-2 في المباراة التي جرت على ملعب الجوهرة المشعة في مدينة جدة السعودية وتحت قيادة الحكم خوسيه ​غونزاليز​ وجرى خلالها 4 حالات تحكيمية هامة كان لا بد من التوقف عندها.

1. الحالة الأولى:

كانت عند الدقيقة 61 حيث سجل ​ليونيل ميسي​ هدفا لبرشلونة واحتسبه الحكم لكن ميسي وأثناء استلام الكرة اصطدمت الكرة عن غير قصد بيده ليروض الكرة ويسجل الهدف. تقنية الفيديو عبر حكمها تدخلت وطلبت من الحكم غونزاليز إلغاء الهدف لأنه بحسب القانون الجديد فإن أي لمسة يد على المهاجم سواء بقصد أو غير قصد وينتج عنها تسجيل هدف يجب إلغاء الهدف بشكل فوري لأنه لا يمكن قبول هدف تم تسجيله بمساعدة من اليد.

2. الحالة الثانية:

كانت عند الدقيقة 75 حيث سجل لاعب برشلونة ​جيرارد بيكيه​ هدفا لمصلحة فريقه، الحكم المساعد الثاني احتسب الهدف لكن تقنية الفيديو عبر حكمها تدخلت ففيدال والذي مرر الكرة لبيكيه فيما بعد كان متقدما بسنتيمترات قليلة عن آخر مدافع عند أتلتيكو، وتحديدا عن جسد آخر مدافع لأن يد المدافع كان ممدودة وغطت بيكيه لكن اليد لا تحتسب أبدا في عملية التسلل لا للمهاجم ولا للمدافع وهذا نص قانوني واضح لأنه لا يمكن استعمال اليد بشكل شرعي في عالم كرة القدم وبالتالي فيدال كان متسللا بتلك السنتيمترات وقرار تقنية الفيديو سليم للغاية بإلغاء الهدف.

3. الحالة الثالثة

كانت عند الدقيقة 79 حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة أتلتيكو مدريد بعدما قام نيتو حارس مرمى برشلونة بعرقلة فيتولو المنفرد بالمرمى والقرار صحيح فالعرقلة واضحة كما أن قرار منح نيتو بطاقة صفراء صحيح فرغم أن فيتولو كان لديه فرضة واضحة لتسجيل هدف لكن نيتو حاول لعب الكرة وبالتالي هي محاولة لعب والعقوبة تنخفض من أحمر إلى أصفر وقرار الحكم صحيح.

4. الحالة الرابعة

كانت عند الدقيقة 83 حيث طالب أتلتيكو مدريد بركلة جزاء بعد لمسة يد داخل منطقة جزاء برشلونة على لاعبه جيرارد بيكيه، الكرة بالفعل لمست يد بيكيه لكن الأخير كان يحاول تفادي الكرة ولم يتعمد على الإطلاق وضع يده في مسار الكرة أو محاولة تكبير جسده من أجل قطعها وقرار الحكم باستمرار اللعب وعدم منح أتلتيكو ركلة جزاء قرار صحيح.