حقق ​برشلونة​ الإسباني الفوز على إنتر الإيطالي بنتيجة 2-1 في المواجهة التي جمعتهما ضمن ختام الدور الأول للمجموعة السادسة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم والتي جرت على ملعب جوزيبي مياتزا في مدينة ميلانو الإيطالية.

المدير الفني لبرشلونة إرنستو فالفيردي لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 3-1-4-2 مع غريزمان وكارليس بيريز في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لإنتر أنتونيو ​كونتي​ بالرسم التكتيكي 3-5-2 مع لوكاكو ومارتينيز في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المباراة بدأت بإيقاع سريع حيث حاول إنتر فرض أسلوبه الهجومي منذ البداية والسعي للإمساك بخط وسط الملعب وتدوير الكرة قدر الإمكان مع سرعة واضحة بين الثنائي الهجومي ليبدأ إنتر بصناعة الفرص الخطرة مع وجود بعض المساحات في الخط الخلفي لبرشلونة وتألق الحارس نيتو في التصدي للكرات الهجومية مقابل محاولة البرسا استيعاب الفورة المتوقعة لإنتر ثم السعي للعب بشكل جيد في وسط الملعب مع السرعة بالتحرك لينجح بيريز ومن أول هجمة جدية لبرشلونة في افتتاح التسجيل عند الدقيقة 23.

بعدها لم ينجح الإنتر بالقيام بردة الفعل المطلوبة حيث بدا أنه صدم فعليا بالهدف، ليتراجع تلقائيا للخلف ما سمح للبرسا بالإستمرار بالنسق الهجومي الجيد والقدرة على السيطرة في خط وسط الملعب لكن إنتر عاد في الدقائق العشر الأخيرة وأخذ المبادرة الهجومية مع التقدم أكثر للأمام والسعي للعب الكرات الطولية في ظهر دفاع البرسا مع سرعة مارتينيز ولوكاكو في التحرك دون كرة خلف المدافعين لينجح لوكاكو في تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول ليدخل الفريقان إلى غرف الملابس والنتيجة تشير إلى التعادل الإيجابي 1-1.

الشوط الثاني:

المباراة بدأت بإيقاع سريع في هذا الشوط مع محاولة إنتر تطبيق مبدأ الضغط الدفاعي العالي في مناطق البرسا ثم محاولة تنويع اللعب الهجومي مع تقدم أكثر لجناحي الفريق بيراغي ودامبروسيو لإيجاد الكثافة العددية اللازمة في الأمام ومنع برشلونة من فرض أسلوبه وبناء اللعب المنظم من الخلف.

الأمور لم تتغير في الربع الساعة الأولى من هذا الشوط ليقوم مدرب برشلونة فالفيردي بتبديلين مع دخول سواريز ودي يونغ مكان غريزمان وراكتيتش بينما دخل لازارو مكان بيراغي لتنشيط الجهة اليسرى هجوميا عند إنتر الذي استلم زمام المبادرة في آخر 25 دقيقة من اللقاء وتقدم أكثر إلى الأمام لأنه كان يحتاج للفوز من أجل التأهل فاستمر بالضغط العالي وبالسعي للعب الكرات العرضية مع تركيز على العمق بوجود لوكاكو ومارتينيز فيما كان سلاح الهجمة المرتدة هو الذي اعتمده البرسا مع تنظيم الصفوف في الخلف بشكل واضح.

كونتي رمى بورقته الثانية فأخرج دامبروسيو وأدخل بوليتانو ثم أخرج فاليريو من خط الوسط وأدخل إسبوسيتيو ليتحول للرسم التكتيكي 3-4-3. إنتر صنع عدة فرص لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة مع وقوع الفريق أكثر من مرة بخطة التسلل التي رسمها البرسا والذي استمر في الهجمات المرتدة مع مساحات كبيرة نتيجة تقدم لاعبي إنتر بشكل تام للأمام لينجح فاتي عند الدقيقة 86 وبعد دقيقة من دخوله مكان بيريز في إطلاق رصاصة الرحمة على أحلام إنتر الأوروبية والذي خسر المواجهة 2-1 وودع البطولة من دورها الأول.

ملاحظات عامة:

1. يحسب لمدرب برشلونة إرنستو فالفيردي من أنه عرف كيف ينظم الفريق ويظهر بشكل جماعي جيد على الرغم من اللعب نوعا ما بالصف الثاني وإراحة معظم نجوم الصف الأول لكن الفريق ظهر بأنه يطبق خطة واضحة المعالم مع واقعية ومرونة تكتيكية إذ غير فالفيردي الخطة من 4-3-3 إلى 3-1-4-2 وهي أعطت الكثير من المرونة التكتيكية للفريق بوجود غريزمان في العمق مع خط وسط قام بواجباته التكتيكية على أكمل وجه.

2. مرة أخرى، أظهر أنتونيو كونتي مدرب إنتر أنه مدرب جبان كرويا ويخشى اللعب الهجومي على الرغم من أنه بأمس الحاجة للفوز الذي كان يضعه في الدور الثاني بغض النظر عن نتيجة خصمه بوروسيا دورتموند فلعب بنفس الرسم 3-5-2 وفشل في أن يكون فعالا هجوميا واكتفى بتحركات الثنائي الهجومي في العمق دون أي حلول إضافية من طرفي الملعب لكسر انضباط البرسا الدفاعي كما أنه بدا بطيئا في إظهار ردات فعل هجومية بالوقت الصحيح مع غياب التركيز عن لاعبيه أمام المرمى بشكل واضح.

​​​​​​​