ضمن فعاليات المجموعة السادسة من منافسات دوري ابطال اوروبا، حسم نادي ​برشلونة​ اسلاباني القمة التي جمعته مع انتر ميلان الايطالي على ارضية ملعب الجيوزيبي مياتزا لصالحه وبواقع 2-1 وشارك البلوغرانا اللقاء بغياب افضل لاعب في العالم ليونيل ميسي وبهذا الفوز حسم البرشا صدارة المجموعة فيما تراجع الانتر الى المركز الثالث ليلتحق بالدوري الاوروبي.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من الجانبين وضغط لاعبو النيراتزوري بقوة والغى حكم اللقاء هدف لروميلو لوكاكو بداعي التسلل قبل ان يتصدى الحارس سمير هاندانوفيتش لمحاولة خطيرة من كارلوس بيريز ليحرمه من هدف محقق، وبعدها اهدر لوكاكو رأسية خطرة امام مرمى الخصم قبل ان يتصدى الحارس نيتو لمحاولة خطيرة من لاعب الانتر كريستيانو بيراغي والذي فشل في هزّ الشباك بعد ان انفرد بالحارس البرازيلي للبلوغرانا، وفي الدقيقة 23 تمكن كارلوس بيريز من منح الفريق الكتالوني التقدم بعد تمريرة حاسمة من ارتورو فيدال وهذا الهدف اشعل اللقاء اكثر من جانب لاعبي الانتر والذي ضغطوا بقوة من اجل العودة الى اجواء اللقاء ولاحت لهم بعض الفرص العشوائية وحافظ ابناء المدرب ارنستو فالفيردي على تفوقهم الهجومي وواصلوا سيطرتهم على الكرة واهدر المدافع كليمنت لانغليه فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ليفشل في هزّ الشباك وبدوره لم تنجح محاولات النيراتزوري من اجل خطف هدف التعادل حيث تصدى الحارس نيتو لمحاولة خطيرة من لاوتارو ماريتينز ليحرمه من هدف جميل وفي الدقيقة 44 خطف لوكاكو هدف التعادل بتسديدة جميلة بعد تمريرة حاسمة من مارتينيز لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة بطيئة من الجانبين حيث غابت خطورة لاعبي الفريقين في ظل انحصار اللعب في وسط الملعب وحافظ لاعبو الفريق الكتالوني على سيطرتهم على المرة انما بغياب الفعالية الهجومية امام المرمى وبدوره فشل لاعبو النيراتزوري من فرض ايقاعهم الهحومي، وبعدها تحصّل لوكاكو على فرصة مميزة ولكن الحارس نيتو تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف محقق وبعدها اهدر ارتورو فيدال تسديدة فوية مرت بمحاذاة القائم، وبعدها ادخل المدرب ارنستو فالفيردي كل من لويس سواريز وفرانكي دي يونغ مكان انطوان غريزمان وايفان راكيتيتش وردّ عليه انطونيو كونتي بإدخال لازارو مكان بيراغي وفي الدقيقة 73 الغى حكم اللقاء هدف للاوتارو مارتينيز بداعي التسلل، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ضغط لاعبو النيراتزوري بقوة كبيرة على مرمى البلوغرانا في محاولة لخطف هدف الفوز في اللقاء ورمى المدرب كونتي كل اوراقه الهجومية الى الامام ولكن محاولات النيراتزوري باءت بالفشل والغى حكم اللقاء هدف لوكاكو في الدقيقة 80 بداعي التسلل وفي الدقيقة 87 خطف اسنو فاتي هدف الفوز للبرشا بعد تسديدة جميلة من خارج منطقة الجزاء لتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 2-1.

وفي مباراة اخرى، تمكن نادي بوروسيا دورتموند الالماني من خطف المركز الثاني في المجموعة بعد ان حقق فوزاً صعباً امام سلافيا براغ التشيكي وبواقع 2-1 على ارضية ملعب السيغنال ادونا بارك وكان اللقاء عصيباً على الفريق الالماني قبل خطف الفوز ونقاط المباراة الثلاث.

وفي الشوط الاول ضغط لاعبو اسود الفيستفالين بقوة منذ البداية من اجل خطف هدف التقدم واثمر هذا الضغط عن هدف مبكر للاعبي دروتموند في الدقيقة 10 عبر جادون سانشو بعد تمريرة حاسمة من ماركو رويس وبدوره تحصّل لاعبو سلافيا براغ على فرص واضحة للتسجيل ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الفريق التشيكي امام المرمى، وبدروه اهدر ماركو رويس فرصة ذهبية لمنح فريقه هدف ثاني بعد تسديدة عشوائية امام المرمى وواصل لاعبو سلافيا براغ خطورتهم امام المرمى ولكن الحظ عاندهم بشكل كبير من اجل خطف هدف التعادل قبل ان يتمكن سوسيك من خطف هدف التعادل لسلافيا في الدقيقة 43 لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وفي الشوط الثاني ضغط لاعبو دورتموند بقوة كبيرة من اجل خطف التقدم مرة اخرى وتراجع لاعبو سلافيا براغ الى الوراء من اجل التصدي لغزوات الفريق الالماني واثمر ضغط اسود الفيستفالين عن هدف ثاني لدورتموند في الدقيقة 61 عبر جوليان براندت بعد تمريرة حاسمة من جادون سانشو، وبعدها ضغط لاعبو سلافيا براغ بقوة من اجل خطف هدف التعادل واضاع لاعبوه بعض الفرص الخطرة امام المرمى وفي الدقيقة 77 تم طرد لاعب دورتموند جوليان فايغل لتصعب المهمة الدفاعية على لاعبي المدرب لوسيات فافر ولكن محاولات الفريق التشيكي باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز دورتموند وبواقع 2-1.

لمتابعة تفاصيل الجولة وترتيب البطولةاضغط هنا