ضمن فعاليات المجموعة الخامسة من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، تمكن نادي ​ليفربول​ من خطف صدارة المجموعة وحجز مكانه في الدور المقبل بعد ان حقق الريدز فوزاً ثميناً خارج قواعده امام سالزبورغ النسماوي وبواقع 2-0 ليواصل ابناء المدرب يورغن كلوب حملة الدفاع عن لقبهم، فيما حجز نادي سالزبورغ المركز الثالث والمؤهل الى الدوري الاوروبي.

وبدأ الشوط الاول بطريقة نارية وهجومية من الجانبين وكان مهاجم سالزبورغ الكوري الجنوبي هي تشان هوانغ قريب من افتتاح التسجيل ولكن تسديدته تصدى لها دفاع الريدز ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف محقق، وبعدها تحصّل الفرعون المصري محمد صلاح على محاولة خطيرة ولكن الحارس ستانكوفيتش تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من افتتاح التسجيل وواصل لاعب سالزبورغ هوانغ تهديد مرمى الحارس اليسون بيكير ولكن تسديدة الكوري اخطأت المرمى وكانت هجمات لاعبي سالزبورغ الاخطر حيث هددوا مرمى الليفر بشكل كبير وبدوره اعتمد لاعبو المدرب يورغن كلوب على سرعة ساديو مانيه ومحمد صلاح لتهديد مرمى الفريق النمساوي، وتحصّل هداف سالزبورغ ايرلينغ بروت هالاند على انفرادية خطرة ولكن الحارس بيكير تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف محقق وواصل لاعبو الفريقين تهديد مرمى الآخر حيث تصدى حارس سالزبورغ ستانكوفيتش لمحاولة خطيرة من محمد صلاح ليحرمه من هدف محقق، وبعدها سيطر لاعبو الليفر اكثر على الكرة من اجل الحدّ من وتيرة ضغط لاعبي سالزبورغ لتغيب الخطورة على مرمى الفريقين واهدر نابي كيتا فرصة ذهبية بعد ان انفرد بالحارس تسانكوفيتش والذي تصدى له ببراعة كبيرةلينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة سريعة وكالب لاعبو سالزبروغ بضربة جزاء بعد ارتطام الكرة بيد المدافع ديجان لوفرين ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب وتحصّل ساديو مانيه على محاولة خطيرة ولكن تسديدة السنغالي مرت فوق العارضة بقليل قبل ان يهدر محمد صلاح فرصة ذهبية امام مرمى الخصم وبدوره كان لهالاند فرصة مميزة ولكن تسديدة المهاجم النرويجي مرت بمحاذاة القائم، شهدت الدقيقة 57 هدف التقدم للريدز عبر رأسية جميلة من نابي كيتا بعد عمل كبير من ساديو مانيه وبعدها بدقيقة تمكن محمد صلاح من خطف ثاني لليفر بعد هفوة كبيرة من الحارس ستانكوفيتش، وحاول لاعبو سالزبورغ الضغط بقوة من اجل تقليص الفارق ولكن التفوق الكبير للاعبي الريدز نجح في ايقاف خطورة لاعبي الفريق النمساوي وتحصّل لاعب سالزبورغ تاكومي مينامينو على فرصة مميزة ولكن دفاع الريدز تصدى له ببراعة كبيرة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول لاعبو الليفر اقتناص هدف ثالث عبر مرتداتهم السريعة في ظل ضغط لاعبي سالزبورغ وكان محمد صلاح قريب من منح فريقه هدف ثالث ولكن الحارس ستانكوفيتش تصدى له ببراعة كبيرة لتنتهي المباراة بفوز ليفربول وبواقع 2-0.

وفي مباراة اخرى، حسم نادي نابولي الايطالي مركزه الثاني في المجموعة بعد ان حقق فوزاً سهلاً امام غنك البلجيكي وبواقع 3-0 وسجل البولندي ميليك ثلاثية في اللقاء ليفرض نفسه نجماً للمباراة بدون أي منازع وكانت المباراة سهلة امام ابناء المدرب انشيلوتي والذي استعاد شيئاً من بصيص الامل بعد اشاعات الاقالة التي تتطاله.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو نابولي مباراة هجومية بإمتياز حيث بدأ ابناء المدرب كارلو انشيلوتي اللقاء بضغط كبير وتمكن البولندي اركادوز ميليك من افتتاح التسجيل في الدقيقة 3 وواصل ابناء ساو باولو ضغطهم الكبير بين جماهيرهم وسط عجز كبير للاعبي غنك في مجاراة خصمهم، واثمر ضغط لاعبي نابولي عن هدف ثاني في الدقيقة 26 سجله ميليك بعد تمريرة حاسمة من جيوفاني دي لورينزو ولم تهدأ وتيرة ضغط الفريق الايطالي حيث نجحوا من خطف هدف ثالث في الدقيقة 38 عبر ميليك من ضربة جزاء لينتهي هذا الشوط بتقدم نابولي وبواقع 3-0.

وفي الشوط الثاني تحسن اداء لاعبي غنك حيث نجحوا في تهديد مرمى الفريق الايطالي ببعض المحاولات الخطيرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وبدوره كان للاعبي نابولي بعض الفرص الخطرة وكان التكافؤ عنوان هذا الشوط ولجأ بعدها مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهما، وفي الدقيقة 75 خطف درايز ميرتينز هدف رابع لنابولي من ضربة جزاء وبعدها هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين لتنتهي بفوز كبير لنابولي وبواقع 4-0.